صندوق النقد الدولي يحذر من حالة عدم يقين “استثنائية” بسبب الصين

0 30

دعت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي، زعماء دول آسيا ومحافظي البنوك المركزية، اليوم الجمعة، إلى الاستعداد لحالة “استثنائية” من عدم اليقين.
وأرجعت كريستالينا جورجيفا تحذيرها إلى إضرار سياسة الصين الخاصة بعدم انتشار كوفيد “صفر كوفيد”، باقتصادها، والضغوط التضخمية الناجمة عن الأزمة الأوكرانية، بحسب صحيفة “فايننشال تايمز”.
من المتوقع الآن أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي للصين – ثاني أكبر اقتصاد في العالم – بأبطأ وتيرة له منذ قرابة ثلاثة عقود، حيث تكافح بكين مع سياسة القضاء على كورونا والتي تشمل عمليات إغلاق موسعة تعطل الإنتاج.
تضررت معنويات المستهلكين في البلاد البالغ عدد سكانها 1.4 مليار نسمة، بسبب عمليات الإغلاق المستمرة والقيود المفروضة على السفر، ما أدى إلى تفاقم التباطؤ الشديد في قطاع العقارات.
وفي حديثها إلى قمة رابطة دول جنوب شرق آسيا في سنغافورة، قالت جورجيفا، إن التوقعات “غير مؤكدة بشكل استثنائي” و”تهيمن عليها المخاطر”، بما في ذلك التشديد المالي العالمي.
وأضافت: “لا نعرف إلى متى تستمر هذه الصدمات، أو ما هي الصدمات الأخرى التي قد تأتي، ولهذا السبب نحتاج إلى إعادة بناء المخازن المؤقتة والحفاظ عليها والاستعداد لاستخدام مجموعة أدوات السياسة الكاملة”.
وبينما من المتوقع أن يصل معدل التضخم إلى 4 في المائة في المتوسط ​​في آسيا هذا العام، قالت جورجيفا إن الضغوط التضخمية آخذة في الارتفاع ولفتت إلى المشكلات الناجمة عن انخفاض قيمة العملة مقابل الدولار.
وتابعت: “يمكن استخدام التدخلات في سوق العملات الأجنبية لمواجهة ظروف السوق المضطربة، وقد تكون مبررة عند ظهور احتكاكات في أسواق الصرف الأجنبي والديون الضحلة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.