المالية: مساندة البنوك متعددة الأطراف تزيد قدرة الدول على مواجهة ارتفاع الدين العام

0 42

أكد محمد معيط، وزير المالية، أن الدور الذي يلعبه البنك الدولى حاليًا فى مساندة الدول مهم للغاية، خاصةً مساعدة الاقتصادات النامية والأفريقية على التكيف والتعامل مع التغير المناخي، والدعم المستمر من البنك الدولي للحكومة المصرية للتعامل مع الضغوطات الخارجية التي نتجت عن الحرب فى أوروبا بحسب بيان وزارة المالية اليوم.

ولفت إلى أن بنوك التنمية متعددة الأطراف تؤدى دورًا مؤثرًا في توفير التمويل المناسب للدول النامية والأفريقية، بما يرفع من قدرة هذه الدول على مواجهة ارتفاع معدلات الدين العام وغيرها من الأزمات فى ظل تحديات عالمية صعبة.

قال الوزير، خلال لقائه أكسيل فان تروتسنبيرج مدير العمليات بالبنك الدولى على هامش مشاركتهما فى «قمة المناخ»، إن التعاون البناء مع شركاء التنمية الدوليين من شأنه جعل الاقتصادات الناشئة أكثر قدرة على التحول الأخضر ومواجهة «صدمات المناخ»، كما أن تعزيز تمويل مشروعات ذات أبعاد اجتماعية من شأنه تقديم المساندة الحقيقية لمواجهة التحديات الكبرى.

أشار الوزير، إلى أهمية «قمة المناخ» فى إيجاد تغيير حقيقى فى المشهد العالمى، حيث نستهدف أن نكون مساهمًا فاعلاً في تحفيز العمل الدولي لمواجهة تغيرات المناخ؛ على نحو يربط الخطوات الاقتصادية التنموية بالقضايا المناخية العالمية، وهو ما تم ترجمته فى الخروج بـ «إطار التمويل السيادي المستدام»، الذي يعد بمثابة تطوير لإطار التمويل السيادي الأخضر في مصر، بحيث يسمح بإدراج مشاريع إضافية يمكن تمويلها من خلال السندات الخضراء والزرقاء والاجتماعية وأيضًا السندات المستدامة، موضحًا أن هذه الخطوة تحافظ على مكانة مصر الرائدة في التمويل المبتكر للمناخ والتنمية الاجتماعية والاقتصادية في أفريقيا، وعلى مستوى الدول النامية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.