توقعات البنك الدولي تؤكد تحقيق مصر أعلى معدل نمو بين أهم اقتصادات منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

0 37

رغم التحديات والصعاب التي تواجه الاقتصاد العالمي، فإن الدولة المصرية تمكنت من إدارة المخاطر الاقتصادية المترتبة على المتغيرات الدولية بشكل مدروس وممنهج، والتخفيف من حدتها على القطاعات الحيوية، فضلاً عن اعتماد التدابير والخطط التي من شأنها المحافظة على مؤشرات اقتصادية متميزة، والتوجه بقوة نحو تعزيز النشاط الاقتصادي من خلال تطبيق المبادرات والإصلاحات التي تساهم في السيطرة على معدلات العجز المالي، وتحقيق معدلات نمو قوية، وجذب الاستثمارات المحلية والأجنبية، وتذليل العقبات أمام مجتمع الأعمال، والسيطرة على معدلات التضخم، وهو الأمر الذي ساعد على تجنب دخول الاقتصاد المصري مرحلة الركود، وتوفير ضمانات الاستمرارية والنجاح للمشروعات التنموية.
ووفقاً للتقرير، فقد توقع البنك الدولي أن تحقق مصر معدل نمو 4.8% عام 2022/2023، وهو أفضل معدل بين أهم اقتصادات الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
وأشار التقرير إلى تحسن التوقعات لأهم المؤشرات الاقتصادية، حيث سجلت توقعات العجز الكلي كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي 6.7% لعام 2022/2023 في أكتوبر 2022، مقابل 7.3% في أبريل 2022، بينما جاءت توقعات عجز الحساب الجاري كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي 4.1% لعام 2022/2023 في أكتوبر 2022، مقابل 5% في أبريل 2022.
وأظهر التقرير أن التنبؤات تشير إلى تحقيق مصر معدل نمو 6.6% خلال عام 2021/2022 وهو أعلى مما كان متوقعاً في أبريل الماضي والذي بلغ 5.5% فقط، فضلاً عن توقع البنك نمو الدول المستوردة للنفط بالمنطقة بمقدار 4.5% خلال عام 2022، و4.3% لعام 2023، مضيفاً أن مصر تقود هذه المجموعة بنمو مدفوع بصادرات الغاز وقطاعي السياحة والاتصالات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.