المشاط تبحث مع الجانب الألماني المشاركة في المنصة الوطنية للمشروعات الخضراء برنامج “نُوَفِّي”*

0 61

كتبت : منال ذكي
التقت الدكتورة رانيا المشاط، وزير التعاون الدولي، السيد/ ماريو ساندر، رئيس قسم الشرق الأوسط بالوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية، لبحث مجالات التعاون المشتركة في إطار أولويات الدولة التنموية، وموقف المشروعات الجارية المنفذة مع الوزارات والجهات المصرية المعنية، بالإضافة إلى التباحث بشأن التعاون المصري الألماني تحت مظلة برنامج “نُوَفِّي”، والتحضير للمفاوضات الحكومية المصرية الألمانية لعام 2022.
ويأتي اللقاء في إطار حرص وزارة التعاون الدولي، على عقد اللقاءات الدورية مع شركاء التنمية متعددي الأطراف والثنائيين، لمتابعة محفظة المشروعات الجارية وحل أي عوائق تواجه تنفيذها، والتنسيق مع الجهات الحكومية المعنية لضمان تحقيق النتائج المرجوة من المشروعات المنفذة مع شركاء التنمية، بالإضافة إلى تعزيز الاستفادة من التمويلات المتاحة للمشروعات المتعلقة بالاقتصاد الأخضر والتكيف المناخي.
وخلال اللقاء أشارت وزيرة التعاون الدولي إلى قيام وزارة التعاون الدولي بإطلاق برنامج “نُوَفِّي” لجذب التمويلات التنموية وتحفيز استثمارات القطاع الخاص لمشروعات التنمية الخضراء في قطاعات المياه والغذاء والطاقة، موضحة أن برنامج” نُوَفِّي” يعد الآلية التي تعمل وزارة التعاون الدولي من خلالها للترويج لقائمة مشروعات التنمية الخضراء، والتي تأتي في طليعة خطوات الدولة لتنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتغيرات المناخية 2050، وحشد جهود المجتمع الدولي لدعم التحول الأخضر في مصر.
وأشارت “المشاط”، إلى الاستعدادت الجارية من جانب فريقي عمل وزارة التعاون الدولي والوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية، بشأن المفاوضات الحكومية المصرية الألمانية لعام 2022 والمقرر عقدها بعد مؤتمر المناخ cop-27، للاتفاق بشكل نهائي على المشروعات التي سيتم تخصيص تمويل لها من المخصصات المالية المقدمة من الحكومة الألمانية للحكومة المصرية لعام 2022، لدعم الأولوية الوطنية للمشروعات المتعلقة بقطاعات الطاقة المتجددة والطاقة النظيفة ودعم التنافسية بالقطاع الخاص وتعزيز الحكومة والإصلاح الإداري.
واستعرضت “المشاط”، الجهود الوطنية التي تقوم بها الدولة المصرية لتعزيز الأمن الغذائي ووضع حلول للتعامل مع أزمة ارتفاع أسعار الغذاء من توفير السلع الأساسية وتوفير واردات القمح، مشيدة بالتمويل المقدم من الجانب الألماني بقيمة 20 مليون يورو كمنحة لدعم الأمن الغذائي بمصر بالتعاون مع برنامج الأغذية العالمي، والتنسيق الجاري مع برنامج الأغذية العالمي بشأن هذا التمويل.
كما تطرقت إلى برنامج مبادلة الديون المصرية الألمانية، والذي يعد من أنجح برامج مبادلة الديون على مستوي التعاون الثنائي مع مختلف الدول، حيث تبلغ إجمالي قيمة برنامج مبادلة الديون المصرية الألمانية 240 مليون يورو، تم من خلالها تنفيذ العديد من المشروعات التنموية، وبحثت “المشاط”، صرف الدفعة الأخيرة من الشريحة الثالثة للمرحلة الثانية من البرنامج، والتي تبلغ قيمتها 54 مليون يورو.
كانت الحكومة الألمانية قد وافقت على تخصيص الشريحة الثالثة والأخيرة من المرحلة الثانية ضمن برنامج مبادلة الديون بقيمة 80 مليون يورو، وتم صرف جزء منها بقيمة 26 مليون يورو في مشروع “التغذية المدرسية لمكافحة التسرب من التعليم وعمالة الأطفال” لصالح وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني بالتعاون مع برنامج الأغذية العالمي. ويجري التنسيق في الفترة الحالية بشأن التمويل المتبقي من الشريحة الثالثة بقيمة 54 مليون يورو لدعم تنفيذ مشروعات تتعلق بالمناخ والاقتصاد الأخضر وفقا لأولويات الجانبين المصري والألماني.
من جانبه أشاد السيد/ ماريو ساندر، بالجهود المبذولة من جانب وزارة التعاون الدولي للترويج لبرنامج “نُوَفِّي” ، كما أشار إلى أن الحكومة الألمانية مهتمة بالمساهمة في تنفيذ المشروعات المُدرجة تحت مظلة برنامج “نُوَفِّي”، وسيتم التنسيق مع وزارة التعاون الدولي بشأن التفاصيل الفنية النهائية بشأن هذه المشروعات، في إطار الاستعدادات لمؤتمر المناخ بشرم الشيخ .
وأوضح ساندر، أن الحكومة الألمانية تعتزم المشاركة في قمة المناخ cop-27 بوفد رفيع المستوى، فضلا عن القيام بزيارات ميدانية لأبرز المشروعات الناجحة بجمهورية مصر العربية والتي توثق قصص النجاح المصرية الألمانية في مجال التعاون التنموي، مثل مشروع: برنامج إدارة دلتا مياه النيل لصالح وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، وقد تم الاتفاق على قيام فريقي عمل وزارة التعاون الدولي والسفارة الألمانية بالقاهرة بالتنسيق لهذه الزيارة.
كما تم الإشارة إلي الجهود المبذولة من الحكومة المصرية فيما يتعلق بتحديث وثيقة “المساهمات المحددة وطنيا” وذلك في شهر يونيو 2022، والتي تهدف إلى خفض الانبعاثات من خلال تكثيف استخدام الطاقة المتجددة، والتوسع في مشروعات الربط البيني الإقليمية والتحول إلى شبكة ذكية باستخدام تقنية جديدة مثل العدادات الذكية.
كما تم الاتفاق بين وزيرة التعاون الدولي ورئيس قسم الشرق الأوسط بالوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية، على أهمية تسريع كافة الإجراءات والموفاقات الخاصة بعدد 14 وثيقة تعاون إنمائي، لدعم تنفيذ عدة مشروعات في قطاعات: إدارة المخلفات الصلبة والبيئة والمشروعات الصغيرة والمتوسطة والتعليم الفني والتدريب المهني والهيدروجين الأخضر والري والطاقة المتجددة والطاقة النظيفة، تمهيدًا لتوقيعهم أثناء قمة المناخ cop-27.
ومن الجدير بالذكر أن محفظة التعاون الإنمائي الجارية مع ألمانيا تسجل 1.7 مليار يورو، تم من خلالها تمويل 30 مشروعًا في صورة قروض ومنح دعم فني ومساهمات مالية، واستفاد منها العديد من القطاعات من بينها كفاءة الطاقة والطاقة المتجددة، والصرف الصحي، والري ،والدعم المائي ،وإدارة المخلفات الصلبة، والهجرة، وسوق العمل، والابتكار بالقطاع الخاص، والتعليم الفني، والتدريب المهني، والتنمية الحضرية، والإصلاح الإداري، والمرأة، والشباب والتنمية الإجتماعية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.