أبو الغيط: وسائل الإعلام العربية تلعب دورا فاعلا في التصدي لظاهرة الإرهاب

0 41

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، أهمية الدور الفاعل الذى تلعبه وسائل الإعلام العربية في التصدي لظاهرة الإرهاب والتيارات المتطرفة، جاء ذلك خلال كلمته أمام الدورة العادية (52) لمجلس وزراء الإعلام العرب، والتي ألقاها نيابة عنه السفير أحمد رشيد خطابي الأمين العام المساعد ورئيس قطاع الإعلام والاتصال بالجامعة العربية.
وأشار أبو الغيط إلى تقديره جهود المجلس لتنفيذ أهداف الاستراتيجية الإعلامية العربية بتناسق مع خطة التحرك الإعلامي التي تهدف في المقام الأول مواصلة الدفاع عن مشروعية القضية الفلسطينية وفي صلبها الدفاع عن الوضع التاريخي والقانوني والروحي للقدس التي تحتل مكانة وجدانية خاصة في قلوبنا والتي تظل مفتاح السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.
ولفت إلى تجاوبه على الفور مع المبادرة الفلسطينية لجعل يوم 11 مايو يوما عالميا للتضامن مع الإعلام الفلسطيني والذي يتزامن مع ذكرى اغتيال الشهيدة الإعلامية شيرين أبو عاقلة تعبيرا عن التضامن المطلق مع كل الصحفيين والإعلاميين الفلسطينيين.
وأكد أهمية الدور الفاعل لوسائل الإعلام العربية في التصدي لظاهرة الإرهاب والتيارات المتطرفة المسيئة لقيمنا السمحة والمهددة للأفراد والجماعات ولسلامة دولنا الوطنية، مؤكدا على جدوى الاعتماد على الإعلام الرقمي في تعزيز مبادراتكم في هذا الاتجاه.
وأشار إلى التوصيات الصادرة عن الملتقى الإعلامي المنعقد بالأردن في يوليو الماضي بشأن إدراج مادة الإعلام التربوي في مناهج التدريس بالدول العربية باعتبارها خطوة عملية لتحصين شبابنا من خطابات العنف والتضليل وتحفيز مهارات الفكر النقدي بعيدا عن القوالب النمطية الأحادية.
كما شدد الأمين العام للجامعة العربية على ضرورة مواصلة العمل بكل مسؤولية وإصرار من أجل الإسهام في تأمين صلابة بيتنا العربي الذي نعتز بالانتماء إليه في نطاق أشكال متطورة وخلاقة من التعاون الإعلامي، معربا عن تقديره لأعمال مجلس وزراء الإعلام العرب وأنشطته ذات الصلة بتشجيع التعاون وتبادل التجارب في مختلف المجالات، مشيرا إلى الإسهامات المهنية للمنظمات والاتحادات التي تعمل تحت مظلة الجامعة العربية في مجالات البث الفضائي والإنتاج البرامجي والدرامي والعمل التلفزيوني والإذاعي والتبادل الإخباري.
وقدم أبو الغيط التهنئة إلى لبنان على اختيارها عاصمة للإعلام العربي في عام 2023، مجددا تضامن الجامعة مع لبنان، ومؤكدا على تطلعه إلى مشاركة عربية واسعة بما في ذلك من طرف الكتاب والإعلاميين والمبدعين والمؤثرين تجسيدا لهذا التضامن

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.