وزير الصحة يؤكد أهمية عقد الحوارات المجتمعية مع أعضاء «النواب» لتحسين مستوى الخدمات الطبية

0 130

أكد وزير الصحة والسكان الدكتور خالد عبد الغفار، أهمية التنسيق المستمر والفعال بين الوزارة ومجلس النواب، وعقد الحوارات المجتمعية الدورية مع أعضاء المجلس، وذلك للاستماع إلى مقترحاتهم، التي تستهدف تحسين الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين، بمختلف المدن والمراكز والقرى بالمحافظات التابعين لها، والعمل على تنفيذها وفقاً للخرائط الصحية لكل محافظة.
جاء ذلك خلال اجتماعه الأسبوعي، مع قيادات الوزارة ورؤساء الهيئات، وبمشاركة كافة وكلاء الوزارة بالمحافظات عبر تقنية الـ “فيديو كونفرانس”، لمتابعة سير العمل بمختلف ملفات الوزارة، والوقوف على التحديات والمعوقات لتذليلها، لضمان استمرار تقديم أفضل خدمات طبية للمرضى، وذلك ضمن استراتيجية الوزارة للارتقاء بالصحة العامة للمواطنين.
ووجه الوزير، خلال الاجتماع، بوضع خرائط سنوية، خاصة بتوفير القوافل العلاجية للمواطنين بالقرى والنجوع والمناطق الأولى بالرعاية الصحية والأكثر احتياجاً، بكافة محافظات الجمهورية، وذلك بالتنسيق مع أعضاء مجلس النواب وفقاً لاحتياجات كل محافظة.
وأكد الالتزام بالمرور الدوري على المنشآت الصحية بالمحافظات، من خلال الجولات الميدانية المستمرة، لمتابعة سير العمل بالمنظومة الصحية، والخدمات المقدمة للمرضى، والوقوف على كافة التحديات التي تواجه المنظومة الصحية والعمل على حلها، لضمان استمرار الارتقاء بمستوى الخدمات الطبية المقدمة للمواطنين، والتأكد من الالتزام بالصيانة الدورية للمنشآت والأجهزة، وتوافر المخزون الكافي من الأدوية والمستلزمات الطبية اللازمة للمرضى.
من جانبه، أشار المتحدث الرسمي للوزارة الدكتور حسام عبدالغفار، إلى أن الوزير استمع إلى شرح مفصل حول المعدل التشغيلي الخاص بالمبادرة الرئاسية للتشخيص الطبي عن بعد، والذي يتضمن عدد الحالات التي يتم مناظرتها أسبوعياً وشهرياً، حيث تم مناظرة 10 آلاف و380 حالة منذ انطلاق المبادرة وحتى يوم 15 سبتمبر الجاري، لافتاً إلى عقد التدريبات الدورية للفرق الطبية العاملة ضمن المنظومة.
وأوضح أن الوزير اطلع خلال الاجتماع، على مستجدات العمل ونسب التنفيذ ضمن المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” طبقاً لدور القطاع الصحي، للوقوف على كافة التحديات التي تواجه المشروع والتغلب عليها، ضمن المرحلة الأولى للمبادرة والتي تشمل 20 محافظة من المحافظات الأشد احتياجاً، تضم 1128 وحدة ومركزا طبيا، و23 مستشفى و368 نقطة إسعاف، وتستهدف أكثر من 18 مليون مواطن.
وأكد الالتزام بالهوية البصرية للوزارة والنماذج النمطية في تنفيذ الوحدات والمراكز الصحية، لافتاً إلى مراجعة الوزير توافر القوى البشرية من الكوادر الطبية المتخصصة للعمل بالوحدات والمراكز، وعقد التدريبات المستمرة لهم، لضمان الارتقاء بمستوى الخدمات الطبية المقدمة للمرضى.
وأضاف أن الوزير اطلع على المنظومة الديناميكية الخاصة بالعمل ضمن المبادرة، والتي تضم تقارير شاملة بنسب التنفيذ في المستشفيات والمراكز والوحدات الصحية ونقاط الإسعاف ضمن المرحلة الأولى للمبادرة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.