150 مليون جنيه حجم استثمارات خط إنتاج «سيتى باص» الكهربائي

تكلفة الصيانة «زيرو» لذلك غير منتظر أن ترتفع سعر تذكرته عن أسعار السوق

0 3

بلغت استثمارات خط إنتاج الأتوبيس الكهربائى «سيتى باص»، الجارى تصنيعه بالتعاون بين مصنع إنتاج وإصلاح المدرعات (مصنع 200 الحربى) وشركة صناعة وسائل النقل «mcv» نحو 150 مليون جنيه.

وأوضح المهندس رفيق رزق رئيس مجلس إدارة مصنع إنتاج وإصلاح المدرعات (مصنع 200 الحربى)  أن المصنع استغل كافة ما يملكه من إمكانيات تضم آلات ومعدات تصنيع وعمال وفنيين ومهندسين ومنشآت فى عملية الإنتاج، وهو بذلك نجح فى توفير (150) مليون جنيه حجم استثمارات فعلية لتجهيز الخط.

وقال «رزق» إن ما يضخه شركاء الإنتاج – «مصنع 200 وmcv» – حاليًا هو استثمار خامات فقط، خاصة أن لديهم البنية الأساسية للإنتاج، ما يعتبر أكبر توفير اقتصادى حدث فى هذا المشروع الضخم.

ويستطيع الأتوبيس الكهربائى المقرر تصنيعه العمل متواصل بشحنة واحدة لمسافة تصل من 300 كم إلى 350 كم حسب ظروف التشغيل ودرجة الحرارة والسرعة القصوى له تبلغ 70 كم/ساعة، بالإضافة إلى أنه يعمل فى درجات حرارة متفاوتة تصل إلى 45 درجة مئوية ويحتوى هذا الأوتوبيس على 49 مقعدا.

وأضاف أن صورة التعاون مع شركة صناعة وسائل النقل “mcv” تتمثل فى تصنيع شاسيه الأتوبيس الكهربائى «سيتى باص» وكذلك تنفيذ الاختبارات النهائية والإعداد للتسليم للمستهلك، مشيرًا إلى أن التعاون فى انتظار التطوير لإنتاج مزيد من المكونات خلال الفترة المقبلة.

وأوضح أن الشاسيه يعتبر من أهم الأجزاء فى صناعة الأتوبيس ويشكل نحو %20 من مكونات الأتوبيس، مؤكدًا أن دقة إنتاج الشاسيه تساوى دقة إنتاج المنتج بالكامل.

 

طرح أول 12 أتوبيسا الشهر الحالى.. والتفاوض على التوريد وتحديد السعر بعد انتهاء الإنتاج

وأعلن أن الدفعة الأولى من الإنتاج تقدر بنحو 12 أتوبيسًا وسيتم طرحها خلال الشهر الحالى، مشيرًا إلى أنه فور الإعلان عن خروج أول منتج سيبدأ المصنع فى التفاوض مع هيئة النقل العام وغيرها من جهات التشغيل بهدف توريد الأتوبيس.

وذكر أنه سيتم تحديد التكلفة الإجمالية لسعر الأتوبيس وقيمة توريده للعملاء بعد الانتهاء من عملية إنتاج الدفعة الأولى، لافتًا إلى أن سعر التذكرة يتم تحديده من قبل هيئة النقل العام.

يذكر أن وزارة الإنتاج الحربى متمثلة فى مصنع إنتاج وإصلاح المدرعات (200 الحربى) قد وقعت اتفاقية شراكة فى يونيو الماضى، مع شركة صناعة وسائل النقل  mcv لتصنيع أول أتوبيس كهربائى بأيدٍ مصرية، يحمل العلامة التجارية «سيتى باص» وذلك من منطلق رؤية مصر 2030 ومواكبة التطور العالمى لصناعة الأتوبيسات التى تعمل ببدائل الوقود.

وأكد المهندس ماجد جمال الدين نائب رئيس مجلس إدارة مصنع إنتاج وإصلاح المدرعات في أن الاتفاقية الموقعة مع شركة صناعة وسائل النقل  mcv تستهدف تصنيع (250) أتوبيسا كهربائيا خلال السنة الأولى، لافتًا إلى أن المصنع سيقوم بعملية تصنيع الشاسيه لهذه الأتوبيسات.

وكشف “رزق” أن المصنع سيدخل فى شراكة جديدة مع “mcv”  وجانب أجنبى لتصنيع شواحن البطاريات فى مصر، موضحًا أنه لم يتم حتى الآن حساب تكلفة استثمارات المشروع.

وأوضح أن الشراكة تستهدف تنفيذ 20 محطة شحن كبداية فى المدن القريبة بالقاهرة الكبرى، على أن يبدأ التعاون فى إنشاء محطات الشحن بنهاية ديسمبر المقبل.

وأفاد بأن القوات المسلحة تعمل حاليًا على إنشاء شواحن داخل المحطات الخاصة بها “وطنية وشل أوت”.

 

بدء تحويل 2300 أتوبيس للعمل بالغاز الطبيعى خلال شهرين

ولفت إلى أن هناك تعاون جديد مع وزارات البترول والبيئة والتنمية المحلية وشركة الجيوشى لتحويل 2300 أتوبيس من العمل بالسولار إلى العمل بالغاز الطبيعى، ما يساهم فى تقليل نفقات الوقود على هيئة النقل العام والحفاظ على نظافة البيئة.

وأكد أن المصنع بدأ فعليًا فى عملية التحويل ومن المنتظر خروج الدفعة الأولى بعد شهرين، مشيرًا إلى أن دور الشركة يتمثل فى تصميم وتنفيذ التحويل باستبدال محرك الديزل بمحرك غاز وتم تنفيذه بالتعاون مع كلية الهندسة جامعة القاهرة.

وانتقل “رزق” للحديث عن منتج آخر للمصنع وهو عربات إطفاء الحريق، وقال أن المنتج الأول تم توزيعه على أحد المصانع الحربية وفى انتظار النتائج النهائية للتجربة.

ثم تناول رئيس مصنع إنتاج وإصلاح المدرعات عملية تصنيع عربات الطعام وأكد أن المصنع لديه قدرة لإنتاج أى عدد يطلب من خلال تصميم الكرفانات وعربات بيع الأطعمة المستخدمة فى شارع 306، مشيرًا إلى نجاحه فى تلبية كافة الطلبات ويوجد 5 عربات متبقية.

اقرأ أيضا  «القومى للتخطيط» يحذر: جزء ضخم من تحويلات المصريين بالخارج يتم بعيدًا عن الجهاز المصرفي

ويعتبر «شارع 306» هو المشروع الرئيسى لشركة أسواق مصر إكسبريس، التى أسسها صندوق تحيا مصر، بهدف دعم الشباب، والتوسع فى مجال المشروعات الصغيرة والمتوسطة وهو عبارة عن مجمع وحدات ثابتة ومتنقلة تقدم الأغذية والمشروبات وبعض الحرف اليدوية والتراثية.

ومخطط أن يتم إنشاء (150) موقع بمختلف محافظات الجمهورية، ليصبح خلال الفترة المقبلة أكبر ملتقى لمقدمى الأغذية والمشروبات والحرف اليدوية والتراثية فى مصر والشرق الأوسط.

وقال إن المصنع يساهم مع شركات الوقود والقوات المسلحة فى إنتاج الخزانات المصممة تحت الأرض.

وأكد أن المصنع ساهم أيضًا فى جهود الدولة لمجابهة فيروس كورونا فى إنتاج عربات التطهير لإدارة المركبات، ولم يتوان لحظة واحدة بل عمل 24 ساعة لتنفيذ الكمية المطلوبة فى الوقت المحدد.

ولفت إلى أن تصنيع خزانات التعقيم والتطهير جاء فى إطار الاستفادة من الطاقات الإنتاجية بمصنع إنتاج وإصلاح المدرعات لتنفيذ قرارات مجلس الوزراء المتعلقة بالإنتهاء من تصنيع وتركيب (51) خزان على عربات حمولة 5 طن لصالح القوات المسلحة.

انتهاء تجهيزات المشاركة فى المعرض الدولى للصناعات الدفاعية والعسكرية «EDEX 2021»

 

وأعلن أن مصنع إنتاج وإصلاح المدرعات انتهى من تجهيزات المشاركة فى المعرض الدولى للصناعات الدفاعية والعسكرية «EDEX 2021» الذى يقام فى الفترة من 29 نوفمبر وحتى 2 ديسمبر 2021، بمركز مصر الدولى للمعارض والمؤتمرات تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية والقائد الأعلى للقوات المسلحة.

وفى تصريحات له توقع المهندس محمد أحمد مرسى وزير الدولة للإنتاج الحربى أن يشهد المعرض هذا العام حضور أكثر من (400) عارض من جميع أنحاء العالم لعرض أحدث التقنيات فى مجالات الدفاع والتسليح، وحضور العديد من الوفود العسكرية وأكثر من (30) ألف زائر.

وأضاف الوزير فى بيان سابق، أن المعرض يعد فرصة لتبادل الخبرات بين مختلف العاملين بالجهات العالمية والمحلية الرائدة فى مجال أنظمة التسليح والصناعات الدفاعية والعسكرية، وأشار إلى أن هذا المعرض يأتى لفتح آفاق جديدة من التعاون بين مصر ومختلف دول العالم فى مجال الصناعات العسكرية، حيث أصبح معرض إيدكس مظلة دولية فاعلة لإستعراض أحدث منظومات الصناعات العسكرية والدفاعية والتكنولوجية فى العالم.

وبدأت مصر فى إنشاء مصنع إنتاج وإصلاح المدرعات التابع للهيئة القومية للإنتاج الحربى عام 1987 بمنطقة أبو زعبل على مساحة (660) فدانًا، وبدأ إنتاجه عام 1992، وذلك فى ضوء الاتفاق بين مصر وأمريكا للإنتاج المشترك لدبابة القتال الرئيسية  M1A1 Abram، وهو يعنى بشكل أساسى بتلبية احتياجات القوات المسلحة من دبابات ومدرعات ومركبات وغيرها من المعدات العسكرية.

وتتمثل أبرز الأنشطة المدنية التى يشارك بها مصنع إنتاج وإصلاح المدرعات (مصنع 200 الحربي) فى عدد من المشروعات هى: الأتوبيسات الكهربائية، وإنتاج خزانات التطهير والتعقيم المستخدمة فى تطهير وتعقيم الشوارع والميادين والمنشآت الحيوية والعامة لموجهة جائحة كورونا، وتنفيذ أعمال الإنشاءات المعدنية للمصانع، وتصنيع عربات الطعام المستخدمة فى مشروعات تشغيل الشباب، وتصنيع خزانات الوقود واللوادر وعربات إطفاء الحريق.

وتضم منتجاته أيضًا كبائن التعقيم، وتجهيز عربات الشرطة، وعربة نقل الأموال، ومقطورة نقل متعددة الأغراض حمولة “25 إلى 40 طن”، والساتر الواقى من الرصاص، والأسوار السلكية.

وعُيّن المهندس رفيق رزق عبده نائبًا لرئيس مجلس إدارة مصنع إنتاج وإصلاح المدرعات فى 1 أكتوبر عام 2016، ثم تولى رئاسة المصنع عقب رحيل المهندس يسرى النمر رئيس مجلس إدارة المصنع السابق فى يناير 2020.

وهو حاصل على بكالوريوس الهندسة الميكانيكية دفعة 22 (مدرعات) فنية عسكرية، كما حصل على ماجستير فى العلوم العسكرية من كلية القادة والأركان عام 2002، وزمالة كلية الدفاع الوطنى من أكاديمية ناصر العسكرية العليا عام 2011، ودبلوم دراسات عليا (إدارة أزمات) من الكلية العسكرية لعلوم الإدارة عام 2015.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.