وزيرة الهجرة تبحث مع مسؤول بالأمم المتحدة سبل التعاون

0 9

استقبلت السفيرة سها جندي، وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، إيلينا بانوفا المنسق المقيم للأمم المتحدة لدى مصر، وذلك لتعزيز سبل التعاون وتبادل الخبرات في عدة مجالات وملفات.
وكان اللقاء بحضور السفير محمد خيرت مساعد وزيرة الهجرة للتعاون الدولي.
في مستهل اللقاء، رحبت السفيرة سها جندي بإيلينا بانوفا، وثمنت العلاقات الوثيقة بين مصر ومنظمة الأمم المتحدة على مختلف الأصعدة، ثم استعرضت جهود وزارة الهجرة في عدة ملفات.
وأكدت أن الوزارة تضع نصب أعينها أولوية مد جسور التواصل مع المصريين حول العالم ورعايتهم بمختلف شرائحهم وفئاتهم.
وتناول اللقاء الحديث حول ملفات التعاون المشترك مع منظمة الأمم المتحدة خاصة في مجال الهجرة إيمانا من الوزارة بأن ملف الهجرة مرتبط بملف التنمية؛ لذلك فإن الوزارة تعتزم التوسع في المبادرة الرئاسية “مراكب النجاة” بتعزيزها بعناصر ومحاور جديدة في إطار استراتيجية مكافحة الهجرة غير الشرعية والحد من مخاطرها، وكذلك صياغة برامج توعية في الـ 14 محافظة المصدرة للهجرة غير الشرعية لإرسال رسائل بسيطة وموحدة وسهلة للشرائح المستهدفة بالتعاون مع وزارات ومؤسسات الدولة المعنية، والمنظمات العالمية على رأسها المنظمة الدولية للهجرة وكذلك منظمات المجتمع المدني، ووضع سيناريوهات تعاون مشترك مع عدد من الجهات المانحة.
وأشارت السفيرة سها جندي، في بيان اليوم الأربعاء، إلى أن الوزارة تعتزم تنظيم اجتماع موسع مع منظمة الأمم المتحدة بكل برامجها لبحث أشكال وأوجه التعاون الخاصة بموضوعات الهجرة سواء الهجرة النظامية أو غير النظامية بمشاركة وزارة الخارجية في إطار التنسيق والتكامل بصدد الرؤى المطروحة.
وشددت على أهمية ملف التعاون الدولي بالوزارة، والتي ستسعى خلال الفترة المقبلة لتعظيم الاستفادة منه مع الجهات الدولية ذات الصلة بموضوعات الهجرة والمهاجرين، مشيرة في حديثها إلى السعي نحو توسيع عمل المركز المصري الألماني للوظائف والهجرة وإعادة الادماج، والذي يعد ثمرة للتعاون الدولي الناجح بين الوزارة والوكالة الألمانية للتعاون الدولي “GIZ”، فضلّا عن المشاركة في ملف التغير المناخي استعدادا لاستضافة مصر لقمة المناخ COP27 بمدينة شرم الشيخ في نوفمبر القادم.
كما استعرضت الوزيرة مبادرة “ساعة مع الوزيرة”، والتي أطلقتها بهدف إتاحة الفرصة للقاء مباشر من المصريين بالخارج، وتلقي مقترحاتهم واستفساراتهم والاستماع لمطالبهم دون حواجز، موضحة أن بدء توليها المنصب تزامن مع مؤتمر الكيانات والذي مكنها من التفاعل مع ممثلي الجاليات المصرية من مختلف دول العالم.
وأثمر اللقاء عن العديد من التوصيات التي تم التنسيق مع وزارات ومؤسسات الدولة لتنفيذها، علاوة على السعي نحو توفير كل الخدمات المقدمة للمصريين بالخارج في تطبيق إلكتروني واحد بالتعاون مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وذلك لضمان أقصى استفادة ممكنة للمصريين بالخارج.
من جانبه استعرض السفير محمد خيرت، مساعد وزيرة الهجرة للتعاون الدولي، أوجه التعاون القائم بين الوزارة والأمم المتحدة بمنظماتها المختلفة خاصة تلك التي تتفق طبيعة عملها مع أهداف ورؤى الوزارة، حيث أن هناك العديد من المشروعات المثمرة التي تنفذها الوزارة بالتعاون مع بعض منظمات الأمم المتحدة في مجالات الهجرة وتنقل العمالة وإعادة إدماج المصريين العائدين.
ولفت إلى السعي نحو إطلاق برامج جديدة لربط المصريين بالخارج بوطنهم الأم وتشجيعهم للمشاركة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية للدولة، وكذلك التعاون في تنفيذ مشروعات ومبادرات في الـ14 محافظة الأكثر تصديرًا للهجرة غير الشرعية لتعظيم الاستفادة والحد من مخاطر الهجرة غير الشرعية.
بدورها، أعربت إيلينا بانوفا عن سعادتها بلقاء السفيرة سها جندي، مشيرة إلى أنها تتابع عن كثب وتحرص على الاطلاع على كل المشروعات الجارية في الدولة المصرية وعلى الجهود التي تبذلها في مختلف الملفات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.