وزيرة التعاون الدولي تغادر إلى سنغافورة للمشاركة في قمة بلومبرج للاقتصاديات الجديدة

0 4

 

غادرت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، القاهرة، إلى دولة سنغافورة للمشاركة في منتدى بلومبرج للاقتصاديات الجديدة، الذي يُعقد في الفترة من 16-19 نوفمبر، بهدف مناقشة القضايا الاقتصادية العالمية وبحث خلق رؤى مُشتركة لتجاوز التحديات التي تواجه الاقتصاديات المتقدمة والناشئة على حدٍ سواء، ومناقشة التزام العالم بالحد من آثار التغيرات المناخية وتوفير التمويل اللازم للدول الناشئة لمواجهتها، وذلك بمشاركة أكثر من 750 من قادة الاقتصاد وصانعي السياسات والرؤساء التنفيذيين ورواد الأعمال، من بينهم نائب الرئيس الصيني، السيد وانج كيشان، والسيدة جينا رايموندو، وزيرة التجارة الأمريكية، والسيد جان كيم يونج، وزيرة التجارة والصناعة بسنغافورة، والسيد أوزيل نداجيجيمينا، وزير المالية والتخطيط الرواندي، والدكتور فيليب مبانجو، نائب رئيس جمهورية تنزانيا المتحدة، والسيد جين ليكون، رئيس البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية، والسيد مايكل بلومبرج، الاقتصادي الأمريكي ومؤسس بلومبرج.

وخلال فعاليات المنتدى من المقرر أن تُشارك وزيرة التعاون الدولي، في جلسة نقاشية حول التزام العالم بتوفير الاستثمارات المناخية اللازمة لمعالجة آثار التغيرات المناخية عقب انعقاد فعاليات مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ COP26، وضرورة سد الفجوة التمويلية على المديين الطويل والقصير، بمشاركة الحكومات والقطاع الخاص ومؤسسات التمويل الدولية والمجتمع المدني.

وفي إطار سعيها لتعزيز العلاقات الاقتصادية مع المؤسسات الدولية، وبحث أطر التعاون الثنائي، تعقد «المشاط»، عددًا من الاجتماعات الثنائية مع قادة الاقتصاد ومسئولي مراكز الفكر في العالم، من بينهم رئيس الوزراء البريطاني الأسبق السيد توني بلير، رئيس معهد توني بلير للتغيير العالمي، والسيد ديبروه لير، نائب رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لمعهد بولسون، واجتماع مع السيد مايكل بلومبرج، الاقتصادي الامريكي، بالإضافة إلى السيد دان يورنجنسين، وزير الطاقة والمناخ والكهرباء بالدنمارك.

وكانت وزيرة التعاون الدولي، قد اشتركت في قمة بلومبرج للاقتصاديات الجديدة خلال العام الماضي، والتي عقدت افتراضيًا، وخلال المنتدى اختارت بلومبرج جمهورية مصر العربية ودولة الإمارات العربية المتحدة كنموذج للاقتصاديات الصاعدة في المنطقة عقب جائحة كورونا، نتيجة الإصلاحات الاقتصادية والفرص التي تتميز بها الدولتان رغم التحديات الاقتصادية على مستوى المنطقة والعالم.

وافتتح فعاليات المنتدى في نسخته الحالية، نائب الرئيس الصيني، ومن بين المشاركين أيضًا، السيد مايكل مايباك، شريك مؤسس بشركة ماستركارد والمدير التنفيذي للشركة، والسيد بوب ستيرنفيلس، الشريك الإداري العالمي بشركة McKinsey & Company، والسيد دان سكولمان، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة باي بال

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.