وزيرة البيئة: نبذل جهودا حثيثة للخروج بالمؤتمر بالشكل اللائق الذي يعبر عن مكانة مصر

0 9

اجتمعت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة مع البعثة الفنية الأولى لسكرتارية الاتفاقية الإطارية للأمم المتحدة UNFCCC لمناقشة خارطة الطريق لاستضافة مؤتمر المناخ القادم COP27، وآخر مستجدات التجهيزات اللوجيستية والفنية للمؤتمر .

وأكدت وزيرة البيئة أن مصر تولي أقصى إهتمام لتنظيم استضافة مؤتمر المناخ القادم COP27، وتبذل الحكومة المصرية جهودا حثيثة للخروج بالمؤتمر بالشكل اللائق الذي يعبر عن مكانة مصر الحقيقية وعراقة شعبها، حيث يتم متابعة كل خطوات الإعداد اللوجيستي والتنظيمي والموضوعي ومتابعتها أولا بأول من خلال السيد رئيس مجلس الوزراء والوزارات المعنية، كما يتم العمل على قدم وساق للانتهاء من إعداد استراتيجية المساهمات الوطنية لانبعاثات تغير المناخ وصياغة المشروعات التنفيذية للاستراتيجية الوطنية للتغيرات المناخية ٢٠٥٠.

وتناول الاجتماع مناقشة اتفاق الدولة المضيفة والملحقات الخاصة به، والوقوف على آخر مستجدات تصميم وتخطيط مكان انعقاد المؤتمر، حيث تم عرض مخطط لتصميم الموقع ومخطط لتوزيع مواقع أنشطة المؤتمر، ومنها المنطقة الزرقاء ومكان الفعاليات الجانبية ومجموعات العمل والمراقبين، موقع الأجنحة والمعارض المشاركة، وإضافة مساحة للمنطقة الخضراء بناء على طلب البلد المضيف (مصر) ليضم فعاليات المجتمع المدنى وبعض المعارض للمبتكرات المصرية ومشاركات القطاع الخاص المصري.

وطلبت وزيرة البيئة تخصيص مساحة للشباب داخل فعاليات المؤتمر تحت مسمى (المشروع الأخضر Green venture)، تتفيذا لتوجيهات القيادة السياسية بضمان مشاركة فاعلة للشباب واتاحة الفرصة لهم لعرض أفكارهم ومبتكراتهم وقصص نجاح رواد الأعمال والمجتمع المدني لمواجهة آثار تغير المناخ، مما سيخلق دفعة قوية للمؤتمر خاصة وأننا نسعى ليكون مؤتمرا للتنفيذ، وأشاد ممثلو السكرتارية بالمقترح، الذي يعد فكرة ملهمة لاتاحة الفرصة للشباب لقيادة العمل المناخي خاصة في أفريقيا.

كما تم مناقشة الأمور المتعلقة بالإجراءات الاحترازية الخاصة بفيروس كورونا وإجراءات السلامة والصحة، ودور الرعاة والشركاء في دعم المؤتمر، بالإضافة إلى النواحي المتعلقة بالاتصالات وتجهيزاتها الفنية وتسيير عملية التواصل والاعلام.

تناول الاجتماع أيضا عرض الدروس المستفادة من مؤتمر جلاسكو COP26، خاصة فيما يتعلق بالناحية الأمنية والصحية وتطبيق الإجراءات الاحترازية لفيروس كورونا، وإدارة العلاقة مع الشركاء والمجتمع المدني والاحزاب السياسية، الأجنحة المشاركة، وخطة عمل المتطوعين والفريق المحلي، والتنسيق الوطني بين الوزارات المعنية.

وقد تم الاتفاق على عقد مجموعة من اللقاءات وفق خطة زمنية واضحة للاجتماعات والفعاليات القادمة.
ومن جانبهم، أشاد ممثلو البعثة خلال الاجتماع بجهود الحكومة المصرية في الإعداد للمؤتمر، وثقتهم في قدرة مصر على التنظيم المتميز لهذا الحدث الكبير، وتقديرهم لحرص مصر على تسريع وتيرة العمل للانتهاء من الترتيبات الخاصة بالمؤتمر بالمستوى اللائق وفق الخريطة الزمنية.

و كانت وزيرة البيئة قد عقدت ورشة عمل لأول بعثة تخطيطية للترتيبات اللوجستية والتنظيمية لمؤتمر تغير المناخ بشرم الشيخ ، حيث قدمت خلالها عرضا لخارطة الطريق المقترحة من الجانب المصري والهيكل التنظيمي والمؤسسى للمؤتمر ، حيث يترأس السيد رئيس مجلس الوزراء اللجنة العليا التى تشمل عضوية أكثر من 8 وزارات و3 لجان، مشيرة إلى حرص واهتمام القيادة السياسية على استضافة هذا الحدث العالمي، مشيرةً إلى المجهودات التي بذلت على المستوى الوطني، ومقترح خطة العمل التنفيذية الخاصة بتنظيم المؤتمر والتى تتضمن محاور رئيسية وهي الاتصالات، والصحة، والإقامة، والنقل، والطيران المدني، والإعلام، بالإضافة إلى خطة الاستدامة للمؤتمر والتي تهدف الى خفض الانبعاثات الناتجة من أعمال المؤتمر بجانب استدامة الأنشطة بالمحافظة. مؤكدةً على أهمية الشراكة مع الأمم المتحدة للخروج بخطة عمل مشتركة تلبى احتياجات المشاركين في المؤتمر مؤكدة على اهتمام القيادة السياسية بالمتابعة للخروج بالمؤتمر بالصورة المشرفة لمصر والخروج بتوصيات متوازنة لكل من الدول المتقدمة والدول النامية

وقد تم خلال الورشة مناقشة التحضيرات الفنية الخاصة بالاتصالات وتكنولوجيا المعلومات التى سيتم توفيرها خلال المؤتمر والتى تشمل الاحتياجات الخاص بالشبكات الداخلية الخاصة بمقر عقد المؤتمروالتى تشمل الاحتياجات الخاصة بمركز البيانات المخصصة للمؤتمر والخاصة بتأمين البيانات المخصصة للمؤتمر والتجهيزات الخاصة بأجهزة الصوتيات والعرض المرئي وكاميرات متابعة المتحدث و آنظمه الترجمة الفورية و البث التليفزيوني وبث المحتوي علي شبكه الانترنت، وقد قدم فريق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عرضًا توضيحيًا لإستعداد الفريق لتطوير تطبيق جوال خاص لمساعدة المشاركين على الاستفادة من الخدمات المقدمة خلال COP27 في مجالات النقل وإدارة نظام الانتظار واختبار COVID19 السريع وخدمات الإعاقة و مجموعة متنوعة من خدمات تكنولوجيا المعلومات الأخرى،كما تم خلال الإجتماع مناقشه الخطة الزمنية لتنفيذ كافة التجهيزات حتى انطلاق المؤتمر

وقد أشارت ياسمين فؤاد إلى قيام الدولة بتنفيذ خطة تطوير كبرى بالمدينة تشمل عمليات رصف ورفع كفاءة وتوسعة لكافة الشوارع فضلا على طلاء كافة المباني باللون الابيض لكونها مدينة السلام ، كما يتم إضافة المساحات الخضراء والتشجير وكافة أعمال التجميل وتفعيل العمل بالطاقة الشمسية عن طريق شركات متخصصة، مضيفةً قيام المدينة بتوفير موقعين لإنشاء محطات للشحن الكهربائي للحافلات التي ستعمل بالمؤتمر ، والزام كافة الفنادق الكبرى بتخصيص اماكن لشحن السيارات و وتحويل كافة سيارات الاجرة للعمل بالكهرباء وتوفير زي مميز للسائقين.

وأضافت الوزيرة أن مدينة شرم الشيخ بها عدد الغرف الفندقية قادرة على استيعاب ضيوف المؤتمر، كما يتم تطوير كافة عناصر الترفيه من مراكب سياحية ورحلات بحرية للضيوف على هامش المؤتمر، بالإضافة للاستعدادات والتطوير الجاري بمطار شرم الشيخ الدولي الذي سيكون جاهزا لاستقبال أكثر من 10 مليون زائر ابتداء من اغسطس القادم بالإضافة للمستوى المتميز للمنظومة الأمنية واستخدامها لأكبر الوسائل التكنولوجية والمراقبة بالكاميرات لتوفير الامن والامان للسادة الضيوف.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.