وزيرة البيئة تلتقى وزيرة البيئة الإماراتية لتعزيز التعاون المشترك بملف العمل البيئى

0 7

التقت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة ، بالسيدة مريم المهيرى وزيرة البيئة وتغير المناخ الامارتية والوفد المرافق لها لبحث تعزيز التعاون الثنائى البيئي وتبادل الخبرات بين البلدين ، وذلك على هامش مشاركتها بأسبوع المناخ للشرق الأوسط وشمال أفريقيا المنعقد بدبي.

وأكدت الدكتورة ياسمين فؤاد على عمق التعاون بين وزراتى البيئة المصرية والإماراتية لدعم العمل البيئى بالبلدين وهو ما يساهم فى توحيد الجهود لدعم العمل البيئى خاصة فى ظل استضافة مصر مؤتمر المناخ cop27 واستضافة الإمارات مؤتمر المناخ التالى cop28 خلال عام 2023 مؤكدة ان مصر والإمارات تتحدثان بصوت واحد قوى لصالح المنطقة العربية والعالم أجمع من اجل حماية البيئة و التصدى لإثارة التغيرات المناخية .

كما اشارت وزيرة البيئة الإماراتية إلى عمق العلاقات والنجاح البناء بين دولتى مصر والإمارات، مثمنة قدرات وامكانيات جمهورية مصر العربية فى الاستعداد لمؤتمر المناخ (cop27) والذى سيكون علامة بارزة فى سلسلة تاريخ مؤتمرات تغير للمناخ مشيرة الى ضرورة الاستفادة من الخبرات المصرية فى تنظيم المؤتمرات الدولية البيئية.

كما استعرضت وزيرة البيئة خلال اللقاء الجهود المصرية للحد من تلوث الهواء و تطبيق اساليب الحوكمة لضمان افضل النتائج مشيرة الى الاجراءات الفنية و التشريعية والتمويل لدعم الاصحاح البيئى بالقطاع الصناعى بالإضافة الى تطبيق نظام الرصد اللحظى لاحكام السيطرة على المنشات الصناعية، حيث يقوم جهاز شئون البيئة برصد مستمر لانبعاثات تلك المنشات بهدف السيطرة وإحكام الرقابة والتأكد من توافقها مع الحدود الآمنة المسموح بها قانوناً إلى جانب المساهمة فى خطط الاصحاح فى حالة المخالفة.

كما تناول اللقاء مناقشة التجربة المصرية فى ادارة ملف المخلفات و التى حققت فيها العديد من النجاحات ، حيث تم إصدار أول قانون لتنظيم إدارة المخلفات في مصر يقوم على فلسفة الاقتصاد الدوار، وإشراك القطاع الخاص وغير الرسمي في ادارة المنظومة، مع وضع القطاع الخاص أمام مسئوليته من خلال اتباع نهج المسئولية الممتدة للمنتج لأول مرة في مصر.

كما طالبت وزيرة البيئة الاماراتية بضروة التعاون المشترك لنقل الخبرات المصرية فى ملفى المخلفات والحد من تلوث الهواء الى دولة الإمارات.

اتفق الوزيرتان خلال اللقاء على تحديد نقطة اتصال بين البلدين لدعم تعزيز التعاون بين البلدين خلال الفترة الحالية والمستقبلية .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.