وزيرة البيئة تبحث مع نظيرتها التشيكية آليات التعاون المشترك فى دعم رئاسة مصر لمؤتمر المناخ القادم COP27

0 23

التقت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة مع السيدة آنا هوباكوفا وزيرة البيئة بجمهورية التشيك لبحث آليات التعاون المشترك في دعم استعدادات مصر لرئاسة مؤتمر المناخ القادم COP27، و استعدادات التشيك لرئاسة مجلس الاتحاد الأوروبي، وتبادل الرؤى والخبرات في موضوعات البيئة الملحة، خاصة مع الاحتفال بالوصول إلى ١٠٠ سنة تعاون مصري تشيكي.

وقد ناقشت الوزيرتان موضوع الطاقة وعلاقتها بتغير المناخ كإحدى القضايا الملحة في ظل أزمة الطاقة في أوروبا، وضرورة استكمال العمل على مخرجات مؤتمر جلاسكو للمناخ COP26، والتأكيد على التوازن بين اجراءات التكيف والتخفيف، وتسريع وتيرة تمويل المناخ، حيث أكدت الدكتورة ياسمين فؤاد على تخصيص يوم للطاقة ضمن الأيام غير الرسمية للمؤتمر، والتي تنفذها مصر لمناقشة اكبر قدر من الموضوعات ذات الصلة بتغير المناخ، وتسهيل إشراك مزيد من الشركاء والمعنيين الذين لن تتح لهم الفرصة في الاشتراك في الشق الرسمي للمؤتمر.

ولفتت وزيرة البيئة المصرية إلى أهمية المسار غير الرسمي للمؤتمر المتمثل في الأيام المتخصصة في تقديم قيمة مضافة للمؤتمر والعمل المناخي بشكل عام، من خلال جمع كافة الشركاء غير الرسميين على مائدة الحوار وتحفيزهم على تبني اجراءات العمل المناخي، خاصة وان مؤتمر المناخ القادم COP27 هو مؤتمرا للتنفيذ، وتلك الفعاليات ستساهم في تقديم قصص نجاح ومشروعات تجريبية يمكن تكرارها والبناء عليها، حيث تنفذ مصر في تقليد جديد غير مسبوق في مؤتمرات المناخ السابقة منطقة خضراء كمنصة لمشاركة الجهات غير الرسمية من مجتمع مدني وشباب وقطاع خاص في فعاليات المؤتمر لتكون بالقرب من المنطقة الزرقاء الرسمية للمؤتمر، لاتاحة فرصة تبادل الأفكار والرؤى.

وأشارت وزيرة البيئة المصرية أيضا إلى ضرورة مناقشة ارتباط الطاقة بتزايد اسعار الغذاء ضمن أجندة العمل المناخي، وحتمية البدء في تغيير أنماط الإنتاج والاستهلاك بما يتناسب مع التحديات الطارئة التي يواجهها العالم، ورحبت بالتعاون مع جمهورية التشيك والاتحاد الأوروبي في دفع هذه القضية على أجندة الاهتمام المناخي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.