وزيرة الهجرة تستقبل خبيرا مصريا في الهندسة الحيوية بالولايات المتحدة الأمريكية

19

استقبلت السفيرة سها جندي، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، د. محمد محفوظ، أستاذ الهندسة الحيوية والتصوير الطبي، بجامعة تينيسي بالولايات المتحدة الأمريكية، ومؤسس شركة TMCMF، وذلك بحضور الدكتور صابر سليمان، مساعد وزيرة الهجرة لشئون المكتب الفني والإصلاح الإداري، وأ/سارة نبيل، معاون وزيرة الهجرة للشئون الاقتصادية، والمستشار سيفين ملاك، المستشار القانوني لشركة TMCMF الأمريكية، وذلك ضمن استراتيجية وزارة الهجرة لربط علماء وخبراء مصر بالخارج بالوطن، في إطار توطين الخبرات المتميزة.

وفي مستهل اللقاء، تناولت السفيرة سها جندي جهود مصر في تطوير الصناعة وتوطين عدد من الصناعات المتقدمة، مشيرة إلى الدور البارز الذي يقوم به علماؤنا وخبراؤنا حول العالم لنقل المعرفة إلى مصر، وتدريب كوادر متميزة قادرة على تحقيق نجاحات وفقا لأحدث المواصفات العالمية، كما أشارت إلى أبرز ما تقدمه الوزارة للشباب المصريين بالخارج لربطهم بالوطن والتيسيرات التي تحرص عليها مصر لربط العلماء بالوطن والاستفادة من خبراتهم.

وأشارت السفيرة سها جندي إلى مدينة الدواء، والتي تعد واحدة من أفضل المدن العالمية المتخصصة في مجالات تصنيع الدواء، موضحة أن مصر حققت إنجازا تاريخيا، بتدشين مدينة الدواء، والتي تنافس أكبر المؤسسات المتخصصة حول العالم، حيث حرصت على الترويج لها بين المسؤولين عن اختيار وكالة الدواء الأفريقية، موضحة أنها تحرص على تعريف مختلف الخبراء المصريين بالخارج بإنجازات الدولة المصرية، ودعم تشبيكهم مع مختلف وزارات ومؤسسات الدولة، لتبادل الخبرات بين العلماء والخبراء المصريين بالخارج وداخل مصر.

وأكدت وزيرة الهجرة أن المصريين بالخارج يقدمون خدمات متميزة حول العالم، وحريصون على نقل خبراتهم إلى أرض الوطن، مضيفة أن هناك العديد من المشروعات الحيوية والمتميزة في مصر والتي يمكن الاستثمار فيها، كما تحرص القيادة السياسية في الجمهورية الجديدة على تقديم مختلف التيسيرات لجذب المستثمرين، وتعظيم مصادر العملة الصعبة، وكذلك إتاحة فرص العمل للشباب، لمواجهة الهجرة غير الشرعية.

وأشارت وزيرة الهجرة إلى تنظيم مصر واستضافتها المشرفة للمؤتمر العالمي “africa “health excon في نسخته الأخيرة، حيث استعرضت فيه مصر أحدث التقنيات الطبية المتخصصة، مؤكدة أن مصر تعد قبلة متميزة في السياحة العلاجية، من حيث الخبرة والتكلفة والتطور التكنولوجي، مثمنة ما حققته الدولة المصرية من تيسيرات للاستثمار في مصر، والتعديلات التشريعية، لجذب المستثمرين والتعريف بما تمتلكه مصر من مقومات.

وأشادت السفيرة سها جندي بما يقدمه د. محمد محفوظ، من فرص للشباب المصري من خريجي كليات الهندسة والحاسبات للعمل في الولايات المتحدة الأمريكية في البرامج المتعلقة بالذكاء الاصطناعي واقتراح شكل الوجه لمصابي الحوادث والعمليات التكميلية، والتي تسبق الطباعة ثلاثية الأبعاد ومن ثم التأهيل النفسي للمريض، مؤكدة أننا نسعى بقوة في الجمهورية الجديدة لتعزيز الهجرة الآمنة، ضمن خطط الدولة لتوفير فرص العمل للشباب، والاستفادة من عقولنا الماهرة في ارتياد المجالات التقنية المتخصصة ونقل تلك الخبرات.

ومن ناحيته، أشاد د. محمد محفوظ، الخبير العالمي في الهندسة الحيوية، بما تشهده مصر من تطور كبير في كل المجالات، وتابع أن لديه الكثير من الجهود البحثية، في جراحات العظام والجراحات الرقمية باستخدام الذكاء الاصطناعي، بالتعاون مع عدد من كبريات الشركات العالمية، مؤكدا حرصه على نقل خبرته إلى مصر اعترافا بالجميل، حيث بدأت رحلته في مصر من معهد البحوث عام 1989، لينطلق بعدها مطلع التسعينيات إلى العديد من الشركات العالمية المتميزة، ومنها إلى جامعة تينيسي العالمية عام 2003.

وأضاف محفوظ أنه عضو بالغرفة التجارية في ولاية تينيسي ولديه مركز في الولاية متخصص في جراحات وترميم وتجميل الوجه، وذلك للربط بين الهندسة الطبية وعدد من الجراحات المتقدمة في مختلف المجالات خاصة جراحات تجميل الوجه بعد الحوادث، كما أكد أنه حرص على تدريب عدد من مهندسي الإلكترونيات المصريين للعمل في أمريكا وبلجيكا لمهارتهم وكفاءتهم، لافتا إلى رغبته في نقل هذه الخبرات إلى مصر بل والاستفادة من العمالة المصرية المتميزة في هذا المجال بما يخدم مبدأ التدريب من أجل التوظيف ودعم تدريب وتأهيل الشباب، وإقامة مشروع على عدة مراحل في مجال جراحات وتجميل الوجه بالتقنيات الحديثة لتهيئة عظام الوجه باستخدام الشرائح، بالإضافة إلى تنفيذ الصناعات التكميلية في هذا المجال.

وتابع محفوظ أن هناك فريقًا من المهندسين المصريين يعملون ضمن المشروعات الرقمية التي يعمل عليها في الولايات المتحدة الأمريكية، ضمن خطوات الهجرة الآمنة ودعم العقول المتميزة للانطلاق عالميا، متابعا أنه يهتم بتحقيق قواعد ومعايير الجودة الشاملة، وإتاحة الفرصة للمتخصصين المصريين لزيادة خبراتهم والاحتكاك بالأسواق العالمية.

وأشار محفوظ إلى أن لديه نحو 150 اختراعا، ويسعى لإفادة مصر بما يقدمه من خدمات علمية متميزة، وتصنيع original equipment manufacturers.. تحت مظلة شركته tecma، وفقا لمعايير هيئة الدواء والغذاء الأمريكية FDA، بجانب استقدام خبراء عالميين في مختلف المجالات لنقل خبرتهم إلى مصر، واستفادة الأطقم الفنية في مصر من الاحتكاك المباشر في المجالين الطبي والتقني، وتقديم الخدمات لمختلف دول المنطقة، لتصبح مصر مركزا متميزا في هذه التخصصات الفريدة.

وفي ختام اللقاء، ثمنت وزيرة الهجرة حرص محفوظ على نقل الخبرة إلى مصر، مؤكدة حرصها على ربط علماء وخبراء مصر بالخارج بمختلف وزارات ومؤسسات الدولة المصرية المعنية بمجالاتهم، لتعزيز توطين التكنولوجيا والاستفادة من علمائنا حول العالم، مضيفة أنه سيتم التنسيق مع وزارات الحكومة المصرية المعنية بمجال الخبرة الخاصة بالدكتور محمد محفوظ لدراسة إمكانية المشاركة في المشروع وخصوصا ما طرحه بشأن الأجهزة المكملة او التعويضية، مؤكدة أننا لا نألو جهدا في العمل لصالح الوطن، وأن أبوابنا مفتوحة للعقول المصرية التي تسعى لبناء المستقبل.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.