وزيرة الهجرة تختتم زيارة المنوفية بتفقد فرع المركز الألماني بالمنوفية.. ضمن مبادرة “مراكب النجاة”

0 15

ضمن المبادرة الرئاسية “مراكب النجاة”، تفقدت السفيرة سها جندي، وزيرة الدولة للهجرة، مقر فرع المركز الألماني للتوظيف والهجرة وإعادة الإدماج، بمحافظة المنوفية، والذي يأتي ضمن خطة وزارة الهجرة، لافتتاح مراكز تدريبية في المحافظات المصدرة للهجرة غير الشرعية، بالتعاون مع الجانب الألماني، وذلك بحضور اللواء إبراهيم أبو ليمون، محافظ المنوفية، وعدد من القيادات الشعبية والتنفيذية بالمحافظة.

وثمنت وزيرة الهجرة ما يقدمه المركز من خدمات الإرشاد والتوعية والتدريب للشباب في عدد من المجالات بمختلف المحافظات، مؤكدة أننا عازمون على التعاون مع عدد أكبر من الأسواق المستقبلة للشباب، لتوفير المزيد من فرص العمل، فضلا عن تأهيل الشباب وتثقيفهم وتعريفهم بثقافة المجتمعات المستقبلة للهجرة

وأشارت السفيرة سها جندي، إلى العمل على تأهيل وتدريب الشباب في هذه القرى وفق احتياجات سوق العمل الأوروبية والمحلية، من خلال برامج تدريبية مكثفة بالتعاون مع عدد من الجهات المعنية ومن بينها المركز المصري الألماني للوظائف والهجرة وإعادة الإدماج، بما يعكس حرص الدولة على توفير الأيدي العاملة المدربة ذات الإنتاجية العالية بالأجور المناسبة للارتقاء بجودة الإنتاج والانضباط في العمل واستعداد العامل لتقبل التكنولوجيا الحديثة.

وأشارت وزيرة الهجرة إلى المشاركة في برنامج “من أجل مقاربة شاملة لحوكمة هجرة اليد العاملة وتنقل العمال في شمال أفريقيا (THAMM)، والذي يتم بالتعاون ما بين وزارة الهجرة والاتحاد الأوروبي والحكومة الألمانية وبالتنسيق مع الوكالات المنفذة وهي منظمة العمل الدولية والمنظمة الدولية للهجرة، والوكالة الألمانية للتعاون الدولي، والذي يعتمد على نهج شامل لإدارة هجرة اليد العاملة والتنقل على مستوى شبه إقليمي وتعمل وزارة الهجرة حاليا على توسعة التجربة لتشمل التعاون مع دول اخرى، ولصقل مهارات الشباب في مجالات صناعية وحرفية متنوعة بهدف دعم الصناعة بالأيادي العاملة الماهرة وتوفير فرص عمل للشباب للنهوض بالاقتصاد المصري بما يوفر مستوى اقتصادي آمن ومستدام للشباب وهي حلول مقدرة لتوفير سبل الهجرة الآمنة.

وأكدت وزيرة الهجرة أننا حريصون على إتاحة الفرصة للخبرات الوطنية لنقل الخبرة إلى الشباب، بجانب توفير تدريبات حرفية ومهنية، في مجالات الكهرباء والحدادة والنجارة والخبازة والسباكة وغيرهم، مشيرة إلى قيام وزارة الهجرة بالتعاون مع الجانب الألماني، بتوفير العديد من فرص الهجرة الآمنة وتدريب وتأهيل الشباب قبل السفر.

ومن ناحيته، أوضح اللواء إبراهيم أبو ليمون، أهمية التعاون لتوفير فرص العمل الآمنة للشباب بالمنوفية، موضحا أن المحافظة تمتاز بالعديد من الصناعات المتميزة والتي توفر دخلا مستقرا للعاملين فيها، ومن بينها صناعات الفخار والمنتجات الزراعية والسجاد اليدوي، حيث أهدى اللواء إبراهيم أبو ليمون، أحد الأعمال من السجاد اليدوي لأبناء المحافظة “شجرة الحياة”، إلى السفيرة سها جندي، وزيرة الهجرة، كما اتفق الجانبان على سبل الترويج لكافة الصناعات اليدوية للمحافظة، بين المصريين بالخارج لتدعيم البدائل الآمنة، والتي توفر حياة كريمة ودخلا مستقرا لشباب المحافظة.

وفي ختام جولتها، أشارت وزيرة الهجرة إلى أن التجربة المصرية في تدريب وتأهيل الشباب وتوفير البدائل الآمنة تحظى بإشادات دولية، كونها تحرص على مراعاة الفوارق الثقافية، بجانب إتاحة فرص التأهيل للشباب في المحافظات والأقاليم، لضمان عدالة الفرص.

وكانت وزارة الهجرة قد افتتحت المركز المصري الألماني للوظائف والهجرة وإعادة الإدماج في نوفمبر من العام 2020، بالتعاون مع وكالة التعاون الإنمائي الألمانية GIZ، ويقدم المشورة الفردية والتدريب للمصريين المهتمين بشأن فرص وآفاق العمل في مصر، بجانب دعم المصريين العائدين من الخارج.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.