خلال زيارتها لقبرص.. وزيرة الهجرة تبحث مع وزير الداخلية القبرصي تعظيم التعاون المشترك في ملف الهجرة والمهاجرين

0 20

استهلت السفيرة سها جندي وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج زيارتها لدولة قبرص بلقاء السيد وزير الداخلية القبرصي كونستانتينوس يوانو، في مقر وزارة الداخلية القبرصية، لبحث تعزيز التعاون الايجابي لمكافحة الهجرة غير الشرعية، وتوفير البدائل الإيجابية الآمنة للحد من تلك الظاهرة، في إطار البعد الدولي للمبادرة الرئاسية “مراكب النجاة”.

وقد شارك في اللقاء كلا من سعادة السفير/ عمرو حمزة، سفير مصر بدولة قبرص، وسارة مأمون معاون وزيرة الهجرة لشئون المشروعات والمؤتمرات، والسادة أعضاء السفارة.

وثمن السيد وزير الداخلية القبرصي هذه الزيارة قائلا،: “إن هذه الزيارة الرسمية مهمة للغاية لأنها تمثل مرحلة جديدة في العلاقات بين مصر وقبرص في ملف الهجرة غير الشرعية وتستهدف فتح آفاق تعاون أعمق وأوسع بين البلدين في ذات الشأن

كما أعربت السفيرة سها جندي عن ترحيبها واستعدادها لمناقشة كافة المجالات التي من شأنها تعزيز التعاون الثنائي في مجال الهجرة الآمنة، مضيفة أن مصر قطعت شوطًا كبيرًا في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية، وتعزيز فرص الهجرة الآمنة، مشيرة إلى عمل وزارة الهجرة في إطار المبادرة الرئاسية “مراكب النجاة” لتوعية الشباب بمخاطر تلك الظاهرة، تنفيذا لتكليفات الرئيس عبدالفتاح السيسي.

ومن جانبه، أشاد السيد وزير الداخلية القبرصي، بالجالية المصرية في قبرص بمختلف فئاتها وتحقيقها اندماجًا في المجتمع، وأكد على الترحيب بزيادة أعداد المهاجرين المصريين إلى قبرص بطريقة قانونية وفي إطار مؤسسي، وضرورة مواجهة التحديات المشتركة التي تواجهها البلدان في مجال الهجرة غير الشرعية.

وثمنت السفيرة سها جندي التطور المستمر في العلاقات المصرية القبرصية وما شهدته الروابط التاريخية الممتدة بين البلدين الصديقين من تقدم خلال السنوات الأخيرة على كافة الأصعدة، لا سيما في مجالات الطاقة والربط كهربائي، وكذا ملفات الطاقة، فضلاً عن التدريبات الأمنية المشتركة، ومواقف الدعم المتبادلة في مختلف المحافل والمنظمات الإقليمية والدولية، وكذا التشاور المكثف بين المسئولين من الحكومتين حول القضايا والملفات ذات الاهتمام المشترك، بالإضافة إلى الاتفاق على تنفيذ العديد من المشروعات المشتركة في إطار آلية التعاون الثلاثي التي تجمع بين مصر وقبرص واليونان “إحياء الجذور” NOSTOS، والتي تعد نموذجاً يحتذى به في الدبلوماسية الشعبية، وإحياء الروابط التاريخية والثقافية والجذور المشتركة، وخلق حلقة وصل بين المغتربين من دول البحر المتوسط.

وفي ذات السياق، أشار السيد وزير الداخلية القبرصي إلى أن جذور عائلته كانت تعيش بمدينة الإسكندرية، وما يزال لديه روابط أسرية هناك، كما أن ابنته تدرس علم المصريات، وهو ما يعكس الإرث الوجداني بين الشعوب الثلاثة، مؤكدا أهمية العلاقات المصرية القبرصية، وقال إن دولًا مثل قبرص واليونان بحاجة إلى تعزيز التعاون مع مصر لمكافحة الهجرة غير الشرعية؛ باعتبار مصر حائط صد للهجرة غير الشرعية بالنسبة لقبرص واليونان.

وفي هذا الصدد تناولت السيدة وزيرة الهجرة دور المركز المصري الألماني للوظائف والهجرة وإعادة الادماج في تدريب وتأهيل الشباب من أجل التوظيف، لمنح الفرصة للشباب المصري المتطلع للعمل في أوروبا ولتوفير العمالة التي تحتاجها هذه المجتمعات، حيث يقدم المركز خدماته للشباب المصري الراغب في الهجرة الى ألمانيا وفقا للمهن والمعايير المطلوبة بسوق العمل الألماني، كما تم إطلاق أول دليل متكامل للسفر إلى ألمانيا بالتعاون مع الوكالة الألمانية للتعاون الدولي واتحاد الصناعات الألماني ومعهد جوته.

وفي السياق ذاته، أشاد وزير الداخلية القبرصي بجهود وزارة الهجرة في هذا الشأن، معربًا عن تطلعه للتعاون مع وزراة الهجرة المصرية في هذا الملف، بالإضافة إلي وضع خطة مؤسسية للتعامل فيما يخص حقوق العمالة، وأهمية تقنينها، كما وعد بالعمل علي حماية حقوق العمال المصريين، ودعمهم في تيسير إجراءات أوراق الإقامة وتصاريح العمل..

ومن جانبها عرضت وزيرة الهجرة بعض التحديات التي تواجه العمالة المصرية مع بعض أصحاب العمل، وتنصلهم من إعطاءهم حقوقهم ومستحقاتهم المادية وفقا للعقود الموقعة، بموجب قانون العمل القبرصي.

ومن ناحيته، وعد السيد وزير الداخلية القبرصي بالتدخل لصالح حقوق العمال المصريين، وإرسال حملات للكشف عن أوضاع العمال بأماكن عملهم، ورصد أي انتهاك لحقوقهم وواجباتهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.