مُلتقى الاستثمار السنوي 2022 يستقطب مُشاركات واسعة من رؤساء دول ووزراء ووكلاء وزارات ورؤساء تنفيذيين ومدراء عامّين ومستثمرين دوليين وخبراء اقتصاديين وقادة أعمال

الدورة القادمة من 29 الى 31 مارس الجاري استثنائية بكل المقاييس من حيث عدد الزوار وحجم المشاركات والرعايات

0 25

 

إكسبو 2020 دبي–خاص :  أعلن منظمو ملتقى الاستثمار السنوي 2022، والذي سينعقد خلال الفترة من 29 مارس وحتى 31 مارس الجاري في مركز دبي للمعارض في إكسبو 2020 دبي، عن مجموعة واسعة من كبار المتحدثين الذين سيشاركون في الحدث من وزراء وسفراء ومسؤولين حكوميين وكبار المتخصصين في مجالات الاستثمار الأجنبي المباشر والمحافظ المالية والمدن الذكية وقطاعات المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وريادة الأعمال والقطاعات المالية. ويتضمن الملتقى الذي يستمر لمدة ثلاثة أيام محادثات استراتيجية ومناقشات مستفيضة وعروض تقديمية وورش عمل تهدف جميعها إلى تحقيق الهدف الرئيسي للملتقى المتمثل في كيفية جذب استثمارات جديدة وإنشاء ودعم مدن المستقبل وكيفية تشجيع وتمكين رواد الأعمال حول العالم.
وأوضح منظمو الملتقى بأنه تم توزيع المتحدثين على مجموعات رئيسية تشمل حوار قادة العالم، ومتحدثو الجلسة الافتتاحية، ومتحدثون في محور الاستثمار الأجنبي المباشر وفرص الاستثمار الاجنبي المباشر، ومتحدثون في محور الشركات الناشئة، وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة بالإضافة إلى المتحدثين عن مبادرة مشاريع الخمسين.
وتضم قائمة حوارات القادة العالميين والجلسة الافتتاحية مجموعة من كبار المسؤولين الحكوميين، من بينهم فخامة رستم مينيخانوف، رئيس جمهورية تتارستان، وجيلمار بيساس، رئيس وزراء كوراساو، ومعالي ميا موتلي رئيسة وزراء دولة بربادوس، ومعالي عبد الله بن طوق المري، وزير الاقتصاد بدولة الإمارات، وسعادة ريبيكا جرينسبان، اﻷﻣﻴﻨﺔ اﻟﻌﺎمة ﻟﻸوﻧﻜﺘﺎد وسعادة ميخائيل مياسنيكوفيتش، رئيس مجلس إدارة اللجنة الاقتصادية الأوروبية الآسيوية، وسعادة فيرا سونجوي، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة والسكرتير التنفيذي للجنة الاقتصادية لأفريقيا، وسعادة شينتا وكامداني الرئيس التنفيذي لمجموعة سينتيسا، والدكتور أحمد علي عتيقة الرئيس التنفيذي للشركة العربية للاستثمارات البترولية ولورين ماكين، شريك ورئيس قسم القطاع الحكومي في شركة “كي بي أم جي” وغيرهم الكثير.
من جانبه، قال داوود الشيزاوي، رئيس اللجنة التنظيمية للملتقى: “إننا سعداء بأن تضم قائمة المتحدثين في ملتقى الاستثمار السنوي في دبي هذا العام مجموعة واسعة من المسؤوليين الحكوميين وخبراء في القطاع. كما إننا فخورون بقراراتهم بأن يكونوا جزءاً من هذا الملتقى الجامع لمشاركة خبراتهم المتميزة وطرح رؤاهم في العديد من القضايا المحورية في العالم حول الاستثمار الأجنبي المباشر وغيرها من التحديات الاقتصادية”.
يذكر أن ملتقى الاستثمار السنوي 2022 ينعقد تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله)، تحت شعار “الاستثمار في الابتكار المستدام من أجل مستقبل مزدهر”. وترّكز الأنشطة التي تم إعدادها للمتلقى على دعم وتحسين الاستثمارات المستدامة من خلال ستة محاور تشمل المشاريع الصغيرة والمتوسطة، والمحافظ الاستثمارية الأجنبية، والاستثمار الأجنبي المباشر والشركات الناشئة ومدن المستقبل إلى جانب مبادرة مشاريع الخمسين.
ويتوقع أن تُساعد المحاور الستة للملتقى في تحقيق أهدافه وتعزيز الفرص الاقتصادية الاستثمارية وتمكين المشاريع الصغيرة والمتوسطة وتشجيع المستثمرين في تنويع حوافظهم الاستثمارية وإقامة علاقات جديدة والحصول على فهم أفضل لتدفقات الاستثمار المحلي ومساعدة المستثمرين في الحصول على رأس المال الاستثماري والتمويل الأولي، وتشجيع الحكومات والمستثمرين على حشد الدعم لحلول المدن الذكية القائمة على الابتكار والدفع بمزيد من الدعم لمبادرة مشاريع الخمسين.
ومن بين المتحدثين في محور الاستثمار الأجنبي المباشر، معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير دولة للتجارة الخارجية في دولة الامارات العربية المتحدة، و”أندريس فالنسيانو ياموني”، وزير التجارة الخارجية في كوستاريكا ومعالي “تاتيانا كلوثير”، وزيرة الاقتصاد المكسيكي وغيرهم. وتضم قائمة الشركات الناشئة متحدثين في مقدمتهم معالي الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي، وزير دولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة في دولة الامارات العربية المتحدة والسيدة فريدة عبد الله قمبر العوضي، رئيسة مجلس سيدات أعمال الإمارات و”ماريو غارسيا دافيلا”، الشريك المؤسس والشريك الإداري في “آنجيل هب فينشرز”، بالإضافة إلى آخرين. ومن المتحدثين في محور مدن المستقبل، سعادة عبد الله آل صالح، وكيل وزارة الاقتصاد في دولة الامارات، جواد جلال عباسي، رئيس منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى رابطة “جي إس إم إيه”، خالد الشبراوي، رئيس القطاع الحكومي والمدن الصغيرة في مايكروسوفت، الإمارات، بالإضافة إلى متحدثين آخرين. كما تضم قائمة المتحدثين في محور المشاريع الصغيرة والمتوسطة الدكتور محمد بن عبيد المزروعي، رئيس مجلس إدارة الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي، وأيمن الحوت، الرئيس التنفيذي لشركة مارش لوساطة التأمين في دولة الإمارات العربية المتحدة، وديما الأشرم، مسؤولة التأثير لدى “ترايدال امباكت”، وغيرهم. وبالنسبة لمبادرة مشاريع الخمسين، سيكون من بين المتحدثين المهندس عبد المحسن مبارك الكثيري، مدير إدارة المشاريع والمنشآت في مركز أبوظبي لإدارة النفايات “تدوير” والسيد عادل العمراني، الرئيس التنفيذي للخدمات في شركة جنرال إلكتريك لطاقة الغاز و”برادلي جونز”، المدير التنفيذي لمجلس الأعمال الإماراتي البريطاني بالإضافة إلى متحدثين آخرين.
وتشمل قائمة الرعاة للملتقى السنوي للاستثمار مجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج ومجموعة سعود بهوان كشركاء استراتيجيين، و”فرص” كراع ذهبي، والهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي كراع رئيس، والمؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات كراع فضي، Via Marina كراعي الشركات الناشئة ، وEGO كراعي جائزة مدن المستقبل والأنصاري للصرافة كراع ، وآستر للرعاية الطبية كراع رسمي للرعاية الصحية، واستثمر في الشارقة كراع فضي، وأرامكس كشريك البريد الرسمي، وطيران الإمارات، الشريك الرسمي للطيران، و 10X كشريك المكان الافتراضي.
وسيستعرض الملتقى على مدى ثلاثة أيام الآفاق الإستثمارية لدولة الامارات العربية المتحدة للأعوام المقبلة والاستعدادات الحكومية للمرحلة القادمة في مجالات الإقتصاد والاستثمار في ضوء مستجدات وتطورات الاقتصاد العالمي ومؤشراته المستقبلية في ظل تعاظم الدور الإقليمي والدولي لدولة الإمارات على خارطة الاقتصاد العالمي وتحقيقها لإنجازات نوعية زادت من مساهمتها الإقتصادية في المنطقة والعالم.

وستكون الدورة القادمة استثنائية بكل المقاييس من حيث عدد الزوار وحجم المشاركات والرعايات. وسيسلّط الملتقى الضوء على أهم الدروس المستفادة من التجارب الدولية في موضوع الاستثمارات بكل تشعباته وتنوعه وجهود الاقتصادات النامية في فتح آفاق جديدة أمام فرص الاستثمار المباشر الواعدة من أجل تسريع عملية التنوع الاقتصادي وزيادة التسهيلات للإستثمارات الأجنبية. وسيطرح الملتقى فرصاً استثمارية نوعية وهو ينعقد في دولة الإمارات التي تتمتع بموقع استراتيجي هام يربط بين أوروبا وأفريقيا وآسيا، مما يزيد من أهميته ودوره في تعزيز الاستثمارات وتوثيق علاقات التعاون بين الدول.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.