ضرورة التواصل مع مكتب التمثيل التجاري بساوباولو لحل أي مشكلات تواجه المصدرين

0 12

قال مايكل جمال مدير عام الاتفاقيات الثنائية بوزارة التجارة والصناعة إنه فيما يتعلق بأهم الصادرات المصرية لدول الميركسيور ،  فإن أغلب الصادرات صناعية، أما الصادرات الزراعية في لا تزيد على 20% من إجمالي الصادرات على عكس الواردات مصر من دول التجمع والتى تعتمد أغلبها على الواردات الزراعية من اللحوم الخام والصويا والسكر والذرة.

وشدّد على ضرورة تركيز المصدرين الراغبين في التصدير إلى دول التجمع على التصدير الى السوق البرازيلي حيث يبلغ عدد سكانه نحو 209 ملايين نسمة أي ثلثي عدد سكان الدول العربية البالغ 320 مليون نسمة ونصف السوق الأوروبي البالغ 380 مليون نسمة.

وتتمتع السوق البرازيلية بالاستقرار الاقتصادي، وعملته ثابتة، ولديه قوة شرائية كبيرة، والمنتج المصري لديه ميزة الإعفاء الجمركي.

وتعد مصر الدولة الوحيدة التى وقعت اتفاقية تجارة مع دول التجمع مما يعطي لسلعها القدرة على منافسة أمام نظائرها من المغرب والصين.

وحول أهم الحاصلات الزراعية التى لها فرص تصديرية المتاحة للبرازيل نوه جمال بأن مصر لديها فرص في البصل والنباتات العطرية والطبية وبعض الخضروات والزيتون بأشكاله، كما تم منذ عامين  تسجيل الثوم والعنب والبرتقال المصري في وزارة الزراعة البرازيلية  .

فودافون مربع

ولفت إلى أنه بالرغم من أن البرازيل تعد من أكبر دول أمريكا اللاتينية إنتاجا لمحصول البرتقال إلا أن مصر تمتلك فرصة كبيرة للتصدير بسبب اختلاف المواسم ،بالإضافة إلى اختلاف الأنواع فهي تنتج برتقال التصنيع فقط أما مصر لديها أنواع مختلفة  .

وأوضح أن البرازيل تعد أكبر دولة مستوردة للثوم في العالم ويبلغ حجم واردتها نحو 300 مليون دولار سنويا،

وفيما يتعلق بأهم المعوقات التى تواجه زيادة الصادرات المصرية الى السوق البرازيلي ذكر جمال أن أهمها ارتفاع تكاليف السفر خاصة على صغار المصدرين، كذلك اللغة حيث ان اللغة الرسمية هي البرتغالية مما يتطلب وجود مترجم، بالإضافة الى مشكلة التواجد حيث تتميز البرازيل بالمساحة الشاسعة وبعد المسافة بين ولاياتها .

وأكد على ضرورة التواصل مع مكتب التمثيل التجاري بساوباولو لحل أي مشكلات تواجه المصدرين كذلك التواصل والتعاون مع غرفة التجارة العربية البرازيلية لعمل دراسات تسويقية وإعطاء المصدرين بيانات عن السوق ومعلومات عن المستوردين

وطالب المصدرين بضرورة التنسيق فيما بينهم للحفاظ على سمعة المنتج المصري، مع ضرورة الالتزام بالمواصفات القياسية في عمليات التخزين والتعبئة والتهوية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.