خبير بأسواق المال: إدراج البيض بالبورصة السلعية يحمي المستهلك من ارتفاع الأسعار

0 2

قال محمد عبدالهادي، الخبير بأسواق المال، إن الهدف من إدراج سلعة معينة في البورصة السلعية تهدف في الأساس إلى رؤية الدولة إلى السيطرة علي إرتفاع الأسعار وحماية المستهلك ووضع أسس من خلالها معرفة كافة أماكن الإنتاج والتوزيع والإشراف عليها من خلال شبكات إلكترونية.

وأضاف الخبير بأسواق المال: “وتهدف أيضا لوضع نظام بحيث تمنع عمليات الاحتكار والسيطرة علي ارتفاع الأسعار وعدم سيطرة جهه على عمليات احتكارية هدفها الأساسي والأهم سيطرة الدولة وهذا يحدث دائما”.

وتابع عبدالهادي: “خاصة مع إدراج البيض والدواجن في البورصة السلعية لوضع نظام شفاف التسعير مبني على أسس ودراسة ومقارنة وتوزيع عادل على كافة الجمهورية خاصة وجود أماكن عالية إنتاج يتم توزيعها على أماكن منخفضة الإنتاج وبالتالي تحقيق العدالة ويصب في مصلحة المواطن والدولة”.

وأرجع الخبير بأسواق المال محمد عبدالهادي، إرتفاع أسعار البيض في ذلك التوقيت إلى عدة عوامل أهمها بداية العام الدراسي وانخفاض الإنتاج وهذا يحدث باستمرار مع كل أزمة نتيجة حتمية خلال الفترة السابقة، نتيجه توقف أغلب المصانع وتحقيق خسائر كبيرة في أرباحهم مما جعل كثير من المصانع في التوقف نتيجة لوباء كورونا ولكن مع عودة الإقتصاد وارتفاع حالات التطعيم وعودة الحياة والدراسة وارتفاع الطلب عن المعروض أدى إلى إرتفاع كبير لأسعار كارتونة البيض في ظل عدم عودة الإنتاج الكامل.

وأشار محمد عبدالهادي، إلى أن ارتفاع أسعار البيض القياسية ولكن مع إدراجها في البورصة السلعية يحدث ما يسمي بالتوازن التام بين الإنتاج والتوزيع، بمعني أن كثرة الإنتاج دون التوزيع لا يحدث أي خسائر للمنتج لأنه سوف يجد من يقوم باستلامها وتوزيعها وبالتالي يحقق العدالة لكافة الأطراف وكذلك توفر أماكن تخزين مع إيجاد أماكن استلام في المحافظات كافة وبالتالي تقلل تكلفة الانتقال وتعمل علي إيجاد توازن في سلاسل التوريد والامداد بما يحقق الكفاءة وخفض الأسعار.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.