انخفاض بيتكوين في تحليل غير متشائم

0 24

انخفضت عملة البيتكوين إلى ما دون 43000 دولار اليوم الخميس، حيث وصلت أدنى مستوياتها في أشهر بعد دقائق من الاجتماع الأخير ل#مجلس الاحتياطي الفيدرالي، الذي أظهر أنّه يميل نحو إجراءات سياسية أكثر حدّة تجاه العملة الرقمية، مما قلّل من إقبال المستثمرين على الأصول ذات المخاطر العالية، بحسب ما نشرت وكالة “رويترز”.

وفي حديث مع “النهار” يشرح استشاري #العملات الرقمية ومؤسِّس شركة BuyBitcoinLeb، نادر الديراني أنّ هذا الانخفاض غير ذي أثر كبير، فمنذ عامٍ بالتحديد في شهر كانون الثاني من العام الماضي، ارتفع سعر البيتكوين من 28 ألف دولار إلى 42 ألف دولار، أي سجّل أرباحاً تبلغ 14 ألف دولار، ما يعادل ارتفاعاً بـ 15%.

وفي الربع الأخير من العام الماضي، ارتفع من الـ 43 ألف دولار إلى 67 ألف دولار، أي ما يعادل 40% أرباح، وبدأ بالانخفاض إلى أن وصل إلى ما وصل إليه اليوم. إذاً “المسار الانخفاضي لم يكن مفاجئاً إلّا للمتفائلين، لكن الواقع يقول أنّ السوق كبرت وأُصيب بتخمة، وباتت بحاجة لأن ترتاح بعد أن وصلت إلى الذروة التي بلغت 67 ألف دولار”، وفق الديراني.

لذلك، كان هذا الانخفاض متوقَّعاً، فالعالم كلّه بات يعتمد على تحليل البيانات، وكذلك في عالم التداول بالعملات الرقمية، الأرقام كانت تدلّ على توجّه السوق إلى الانخفاض.

لكن الأخبار المتداوَلة حول سعر البيتكوين، برأي الديراني، لا تعكس فعلياً الأسعار، فلا يمكن أن ننكر أنّ هناك تماشياً ما بين المستثمرين الذين يستثمرون بالمخزون والعقارات والذين دخلوا عالم الاستثمار بالعملات الرقمية. وعندما يسمعون أية أخبار من المجلس الاحتياطي الفيدرالي المجلس الأميركي، تتراجع حماستهم عن الاستثمار للحد من الخسائر.

كما أن هناك مستثمرين ينتظرون عادةً هذا الهبوط، كما يوضح الديراني، لأنّهم يعتبرونه بمثابة تنزيلات ويبدأون بالشراء، في انتظار ارتفاع الأسعار وبيعها وتسجيل الأرباح.

وأوردت شبكة CNBC، أنّه بعد انقطاع الإنترنت في كازاخستان اختفت 12% من قدرة شبكة البيتكوين على التعدين، فيما تُعدّ كازاخستان موطِناً لحوالي 18% من معدل “الهاش” في عالم البيتكوين بحسب جامعة كامبريدج.

يُذكر أنّ معدل “الهاش” هو وحدة قياس قدرة شبكة البيتكوين العالمية على التعدين.

وكانت الاحتجاجات قد اندلعت في كازاخستان بشكل أساسي بسبب ارتفاع أسعار الوقود.

وسجّلت أكبر عملة مشفرة في العالم 42700 دولار، بانخفاض 1.7%، بعد أن خسرت 5.2% يوم الأربعاء.

وأصبحت التحركات في أسواق العملات المشفَّرة أكثر توافقًا مع تلك الموجودة في الأسواق التقليدية مع نمو عدد المؤسسات التي تتداول في كل من العملات المشفرة والأصول الأخرى.

وانخفض مؤشر “ناسداك” بأكثر من 3% خلال الليل في أكبر انخفاض بالنسبة المئوية في يوم واحد منذ شباط الماضي، بعد أن أظهر محضر اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي أن صانعي السياسة الأميركيين ناقشوا تقليص الميزانية العمومية للبنك في اجتماعهم الشهر الماضي، عندما قرروا أيضاً تسريع إنهاء برنامج شراء السندات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.