محمد خالد: قصة نجاح بدأت من جامعة النيل الأهلية لتصل إلى دراسة الماجستير في أسبانيا بعد تفوقه على الآف المتقدمين

0 19

محمد خالد: قصة نجاح بدأت من جامعة النيل الأهلية لتصل إلى دراسة الماجستير في أسبانيا بعد تفوقه على الآف المتقدمين

– أنشا شركة ناشئة خاصة بالروبوتات المائية الذكية مدعومة بالذكاء الاصطناعي بهدف انقاذ الأرواح في حالات الغرق

-تم قبوله في برنامج الماجستير في “IFRos”، وهو برنامج يقبل فقط 20 متقدم من بين آلاف المتقدمين من جميع أنحاء العالم للدراسة في إسبانيا

تُعد رحلة نجاح محمد خالد، خريج كلية الهندسة والعلوم التطبيقية بجامعة النيل الأهلية لعام 2023، إثباتًا واضحًا على تميزه الأكاديمي والبحثي وتفوقه أيضًا في عالم ريادة الأعمال.

بدأت أولى فصول نجاحه بانضمامه لقسم الميكاترونيكس بكلية الهندسة والعلوم التطبيقية بجامعة النيل الأهلية، حيث حصل على منحة دراسية كاملة تقدمها الجامعة للعشرة الأوائل بالثانوية العامة، وذلك لتفوقه الدراسي بالمرحلة الثانوية في مدرسة المتفوقين للعلوم والتكنولوجيا.

وخلال أول عامين جامعيين، شارك محمد خالد بأكثر من مشروح بمنتدى أبحاث جامعة النيل، ليحصل في أغلب مشاركاته على المركز الأول نظرًا لتفانيه ومهاراته، وكان هذا التفوق الأكاديمي والبحثي سببًا في انضمامه للقائمة الشرفية المُكرمة من عميد كلية الهندسة والعلوم التطبيقية بالجامعة كل عام أكاديمي. وليس ذلك فقط، بل عمل كمدرس مساعد مبتدئ في بعض الدورات التدريبية الخاصة بالهندسة الميكانيكية والتصميم الهندسي، لينقل ما اكتسبه من معلوماتٍ وخبرات من أساتذته بالجامعة بشكلٍ سهل وبسيط.

ولشغفه بالهندسة الميكانيكية، شارك خالد عبر النشاط الطلابي “RPM US Student Organization” في سباق “EVER”، وهو سباق رالي السيارات الكهربائية، والذي يشارك فيه العديد من الفرق من طلاب الجامعات المصرية للمنافسة على كأس المسابقة.

وحصل عام 2019 على المركز الأول في مسار نموذج الأعمال بالمسابقة “RPM US Student Organization”، بينما حصل في عام 2020 أيضًا على المركز الأول على مستوى سباق “EVER” حيث كان حينها مسئولاً فنيًا عن الفريق المشارك من طلاب جامعة النيل.

ودائمًا ما كان محمد خالد مهتمًا بالتطبيق العملي لما درسه بالدورات التدريبية بالجامعة، ومن هنا جاءت خطوته بالعمل على مشروع “Buoybot”، وهى شركة ناشئة تم تسجيلها خاصة بالروبوتات المائية الذكية مدعومة بالذكاء الاصطناعي. وتهدف هذه الروبوتات إلى انقاذ أرواح الأفراد في حالات الغرق، كما تعمل أيضًا على الترويج للسياحة المائية في مصر بشكلٍ مبتكر، مما يتماشى مع استراتيجية الدولة المصرية في الترويج للسياحة.

وحازت الشركة على العديد من الجوائز، منها المركز الأول في مسابقة “نواه” في قمة مصر لريادة الأعمال، والمركز الأول في رالي مصر للمشروعات الناشئة، وأيضًا على الميدالية البلاتينية في المنتدى العالمي للتحدي والابتكار بقطر عام 2021.

ولم تتوقف سلسلة نجاحات الشركة وريادتها عند هذا الحد، فحصلت الشركة أيضًا على تمويل من جهات مختلفة داخل وخارج مصر كونها شركة ناشئة وطموحة ولها مستقبل.

أما عن سنوات دراسته الأخيرة، فقرر محمد خالد الغوص في مجال البحث العلمي، فعمل كمساعد باحث مبتدئ في مركز أبحاث النظم الذكية بجامعة النيل الأهلية. ولم تقف رحلته البحثية عند هذا الحد، فقام بنشر منشورين بحثيين في مؤتمر “NILES” المرموق، حيث يوفر المؤتمر للباحثين والمهندسين والأكاديميين وغيرهم بعرض أعمالهم البحثية الجديدة، ونظرًا لكفائته الأكاديمية والبحثية، رشحته الجامعة لبرنامج تبادل الطلاب، مما سمح له بالدراسة في النمسا وتوسيع معرفته في مجال البحث.

وبعد عودته من النمسا، انضم محمد خالد لمبادرة رواد النيل التابعة للجامعة والمدعومة من البنك المركزي المصري، حيث التحق كمتدرب بـ “-D Tech” المتخصصة في استشارات الابتكار والبحث والتطوير، ليتم تعيينه عقب ذلك بها كمهندس تصميم ميكانيكي صناعي.

ويُعد محمد خالد على وشك بداية فصل جديد من رحلة نجاحه المميزة، حيث تم قبوله في برنامج الماجستير في “IFRos”، وهو برنامج انتقائي للغاية للروبوتات الذكية، والذي يقبل فقط 20 متقدم من بين آلاف المتقدمين من جميع أنحاء العالم، ليمهد له هذا الإنجاز الطريق للدراسة في إسبانيا.

تُعد رحلة نجاح محمد خالد، خريج كلية الهندسة والعلوم التطبيقية بجامعة النيل الأهلية لعام 2023، إثتباتًا واضحًا على تميزه الأكاديمي والبحثي وتفوقه أيضًا في عالم ريادة الأعمال.

جدير بالذكر أن التقديم مفتوح للالتحاق بجامعة النيل الأهلية من خلال الرابط الذي خصصته الجامعة للتقديم وهو https://www.nu.edu.eg/apply-now وطرق أخرى للتواصل والاستفسار منها الرقم 16453 أو التقديم مباشرة بمقر جامعة النيل الأهلية بميدان جهينة، محور ٢٦ يوليو، الشيخ زايد، الجيزة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.