استكمالاً لدور وزارة البيئة فى تعزيز فرص الاستثمار في إدارة المخلفات: رئيس جهاز تنظيم إدارة المخلفات يبحث مع الجانب الهولندى فرص الشراكة للاستثمار في المخلفات

0 29

في إطار توجيهات الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة بتعزيز فرص الاستثمار في ادارة المخلفات، بحث الدكتور طارق العربى الرئيس التنفيذى لجهاز تنظيم ادارة المخلفات مع السيد هان ماورتس سخابفلد السفير الهولندى بالقاهرة ومجموعة من المستثمرين الهولنديين لشركات تعمل فى مجال المخلفات، الفرص المتاحة للاستثمار بقطاع المخلفات فى مصر، في ظل تنفيذ المنظومة الجديدة لإدارة المخلفات وتهيئة المناخ الداعم، حيث أكد الجانب الهولندى أن مصر سوق واعد للاستثمار فى مجال المخلفات..

حضر اللقاء السيدة أنيت ويجرنج مدير التجارة الدولية بوكالة المشروعات الهولندية، ومريولين يونجمان رئيس الشئون الاقتصادية والتعاون الانمائى، لويس مارتن نائب رئيس القسم الاقتصادى والممثل التجارى بالسفارة الهولندية ، وأيضا ممثل الهيئة العامة للاستثمار بمصر، ، د.خالد الفرا مستشار جهاز تنظيم ادارة المخلفات، و محمد معتمد مساعد وزيرة البيئة للتخطيط والاستثمار والدعم المؤسسي.

واستعرض الدكتور طارق العربى أنشطة وزارة البيئة من خلال جهاز تنظيم إدارة المخلفات، والوضع الحالي لتنفيذ منظومة إدارة المخلفات ، ومستهدفات التخطيط الاستراتيجى، وخطة العمل بالضوابط الفنية والقانونية وفقا لقانون المخلفات رقم ٢٠٢ لسنه ٢٠٢٠ ، والتي تهدف للوصول إلى تدوير ٦٠% من المخلفات الصلبة البلدية المجمعة بمحطات معالجة ميكانيكية حيوية لإنتاج وقود المرفوضات RDF والسماد العضوي، وتدوير ٢٠% بمحطات معالجة حرارية لإنتاج الطاقة الكهربائية، وتقليل حجم المخلفات المجمعة التي تتطلب التخلص النهائى الآمن منها إلى ٢٠% لخفض الطلب على أراض جديدة للمدافن الصحية الآمنة.

وشرح العربي برامج منظومة ادارة المخلفات، والتى تتضمن برنامج البنية التحتية ويتم خلاله انشاء محطات وسيطة، ورفع كفاءة وانشاء خطوط تطوير ومعالجة للمخلفات، وانشاء خلايا دفن صحى، واغلاق المقالب العشوائية، و البرنامج الثاني المعنى بإعداد عقود الجمع والنقل ونظافة الشوارع، وعقود إدارة المدافن الصحية الآمنة، و البرنامج الثالث المعني بالدعم المؤسسي والمجتمعي وانشاء وحدات مركزية لادارة المخلفات بالمحافظات، واعداد القانون الموحد للمخلفات .

ولفت العربي إلى ان الدولة تسعى لاستكمال ما تم طرحه خلال قمة المناخ COP27، حول التوجه للتحول للأخضر وتحويل المخلفات لطاقة، حيث قامت وزارة البيئة بالاختيار ما بين أكثر من ٩٣ شركة تقدمت للعمل في هذا المجال، تم الانتهاء إلى ٥١ شركة، وتبدأ المرحلة الأولى بعدد ٨ شركات بتكنولوجيات دولية من بعض دول العالم منها هولندا و ألمانيا والنمسا.

كما استعرضت جهود إدارة المخلفات الالكترونية، ومنها الحملة الوطنية التى أطلقتها وزارة البيئة (E-Tadweer) عام ٢٠٢١ بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي للتخلص الآمن من المخلفات الإلكترونية تنفيذا لتعهدات مصر الدولية في اتفاقيات بازل ونوتردام واستكهولم، وذلك من خلال تطبيق إلكتروني لجمع المخلفات الالكترونية من الأفراد ، وكان بداية تفعيل نظام المسئولية الممتدة للمنتج ، حيث أتاح التطبيق للمواطن التنويه عن المخلفات وفى المقابل الحصول على كوبون تخفيض من أحد شركاء العمل بهدف دعم مشاركة منتجين الأجهزة الإلكترونية فى التطبيق وتقديم حوافز للجمهور، ويتم تسليم هذه المخلفات الى مصانع تدوير المخلفات الإلكترونية الرسمية لاعادة تدويرها للاستفادة من مكوناتها والتخلص الآمن من الأجزاء الخطرة وفقا للممارسات البيئية العالمية.

كما تم التطرق إلى الاستراتيجية الوطنية للحد من استخدام الأكياس البلاستيكية أحادية الاستخدام، والتي تستهدف تخفيض التأثير السلبي للإفراط في استهلاك الأكياس البلاستيكية على الصحة والبيئة والاقتصاد والمجتمع، وذلك من خلال تخفيض استهلاك الأكياس البلاستيكية إلى ١٠٠ كيس للفرد في السنة بحلول عام ٢٠٢٥ و ٥٠ كيسا للفرد في السنة بحلول عام ٢٠٣٠

وأضاف أن وزارة البيئة في إطار توجهات الدولة قامت بإنشاء وحدة جديدة للاستثمار البيئي والمناخي، بهدف تلقي الأفكار الجديدة في مجال المشروعات الخضراء ، وتشبيكها مع حاضنات التمويل، وتحديد المجالات ذات الأولوية للاستثمار وعلى رأسها الاستثمار بقطاع المخلفات .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.