احتفالا بيوم المرأة المصرية منتدي لكي المصرف المتحد ينظم محاكاة لاسس ترشيد الاستهلاك في العصر الفرعوني القديم

0 27

القاهرة : المصدرون

احتفالا بيوم المرأة المصرية، وفي سابقة، نظم منتدي “لكي” المصرف المتحد نموذج محاكاة لطرق واساليب ادارة المرأة المصرية في العصر الفرعوني لموارد ونفقات الاسرة بحكمة. وذلك بهدف نشر مبادئ ترشيد الاستهلاك وترسيخ الهوية المصرية وتعميق الثقافة المجتمعية.

حيث عقد نموذج لمحاكاة المراة المصرية في العصر الفرعوني في الاماكن الاثرية والبيئة الحقيقية لحدوثها منذ الاف السنين. وذلك عن طريق نسخ الانشطة المتنوعة التي كانت تقوم بها المراة قديما في الحياة الواقعية ومحاولة محاكاتها من العناصر النسائية المعاصرة. بغرض التعلم وتطبيق اسس ومبادئ ترشيد الاستهلاك وكيفية ادارة موارد الاسرة وتقلقل النفقات.

وذلك عبر جوله تاريخية في المعالم الفرعونية لمدة يوم واحد، شملت : منطقة الأهرامات بالجيزة. أحد أهم عجائب الدنيا السبع والوحيدة التي لاتزال قائمة لتشهد علي عظمة الحضارة المصرية. كذلك زيارة منطقة ابو الهول ومتحف مراكب الشمس والمقبرة الشرفية والتي تقع بجوار الهرم الاصغر للملك منقورع. حيث هذه المقبرة لدفن الملكات وابنة فرعون.

وشملت الجولة الثقافية زيارة المتحف القومي للحضارة المصرية، والذي يقع في منطقة الفسطاط بمصر القديمة. ويتكون المتحف من خمسين الف قطعة اثرية تحكي تطور الحضارة المصرية وانجازات المصري القديم منذ فجر التاريخ وحتي العصر الحديث. إفتتح المتحف في عام 2021 الماضي باحتفال اسطوري تناقلته جميع وسائل الاعلام بالعالم. تضمنت جولة منتدي “لكي” الدخول الي قاعة المومياوات الملكية بالمتحف القومي للحضارة المصرية والتي تضم 22 ممياء و17 تابوتا ملكيا، تمثل ملوك الاسر ال17 وال18 و ال19 وال20. ومنهم ممياء الملكة حتشبسوت والملكة ميرت امون – زوجة الملك امنحتب الاول وايضا الملكة أحمس نفرناري – زوجة الملك أحمس.

تضمن الشرح التاريخي لعضوات منتدي “لكي” ما كانت تتمتع به المرأة المصرية في العصر الفرعوني من حكمة ومكانة كبيرة. فقد كانت الحضارة المصرية سباقه في تقدير المرأة وتحقيق المساواة بينها وبين الرجل. فنالت سيدات مصر ما لم تنله امرأة في العالم.

الحضارة المصرية كانت سباقة في تمكين المراة اقتصاديا.
فتمتعت المرأة في العصر الفرعوني بالتمكين الاقتصادي. حيث كان للنساء بعض الممتلكات الخاصة والأراضي التي أشرفن على إدارتها بأنفسهن. كما كان لها الحق في إقامة الدعاوى القضائية بنفسها. وكذلك الإدلاء بشهادتها. فضلا عن تنفيذ العقاب إذ ما اقترفت أي جريمة. كما كان للمرأة المصرية الحق في اختيار شريك الحياة أو الزوج.

تعزيز حكمة المراة المصرية في تحقيق التوازن بين موارد ونفقات الاسرة
ولم يقتصر دور المرأة في الحضارة المصرية القديمة علي تربية الاطفال, بل كانت تقوم بعدد من الوظائف الهامة منها : الطب والتمريض وإسعاف المصابين. فضلا عن الرسم وأعمال الغزل والنسيج والجلود. وكان للمراة المصرية دور كبير في توجيه استثمارات الاسرة البسيطة تجاة الادخار والتجارة لتحسين دخل الاسرة. كما كانت المراة المصرية تميل الي الاستثمار في مجال البناء.

هذا وقد اعتلت المرأة عرش مصر وشاركت فيه أكثر من مرة في ظروف سياسية وتاريخية، وحملت ألقابا عبر العصور من بينها : سيدة مصر العليا والسفلى، وسيدة الأرْضَين، والحامية، والعالمة، وابنة الإله، والحاكمة، وقوية الذراع، والقابضة على الأرضين، وسيدة التجلي. إلى جانب مجموعة أخرى من الألقاب الشرفية مثل: جميلة الوجه، وعظيمة المحبة، وصاحبة الرقة.

نماذج بارزة للمرأة المصرية عبر الحضارة الفرعونية.
واستعرضت الجولة التاريخية لمنتدي “لكي” اهم ملكات الحضارة المصرية القديمة وهم : الملكة مريت نيت – الملكة خنتكاوس والدة الملوك – الملكة سوبك نفرو سيدة الأرْضَين – الملكة حتشبسوت – الملكة تاوسرت زوجة الملكين.

ترسيخ الهوية المصرية وتعميق الثقافة المجتمعية.
تعقيبا علي نموذج تعلم اسس الترشيد الاستهلاكي عن طريق المحاكاة للمرأة الفرعونية (قيام المرأة المعاصرة بتقليد انشطة المالية وثقافة المرأة الفرعونية فى العصور السابقة) تقول جرمين عامر – رئيس الاتصال المؤسسي بالمصرف المتحد – ان التعلم بالمحاكاة يعتبر احدث اساليب التعلم بتقريب الصورة الذهنية للاحداث القديمة الي الواقع الحديث. ومع الثورة المعلوماتية التي نعيشها حاليا بدات خاصية التعلم باستخدام اسلوب المحاكاة تنتشر وتستخدم لطلاب المدارس والجامعات والباحثين لغرز المفاهيم والأنشطة والتجارب بصورة عملية من خلال اجهزة الكمبيوتر والالعاب الاليكترونية ذات التقنيات العالية.

وأعربت ان منتدي “لكي” المصرف المتحد، حرص ان يضع ضمن أهدافه الاستراتيجية تعميق الهوية المصرية عن طريق تعظيم الأدوار المحورية للمرأة في مناحي الحياة. وياتي ضمن اولوياتها تعزيز ثقافة الترشيد الاستهلاكي وتعظيم الادخار خاصة في ظل الظروف الاقتصادية التي يمر بها العالم.

دعم منتدي “لكي” لمنظومة الحوار الثقافي إعلاميا.
واوضحت عامر ان منتدي “لكي” يعمل علي بناء وتفعيل حوار ثفافي مفتوح لدعم المرأة المصرية. ومن ثم بلورة رؤية ثقافية شاملة لإحداث آليات تستهدف التمكين الاقتصادي والاجتماعي والثقافي للمرأة. وذلك عبر التفاعل المباشر من خلال المؤتمرات وورش العمل والتوعية والجولات المكوكية الثقافية. وأيضا من خلال وسائل الإعلام المختلفة سواء التقليدية او الحديثة والتى لها دور مؤثر في تشكيل الوعي العام للشعوب.

فالمرأة تعتلي أولوية كبري في نقل الثقافة المالية والمجتمعية وتعميق الهوية الفكرية والإبداعية. فهي تمثل الناقل الثقافي والاقتصادي الأكثر تأثيرا في تشكيل الوعي والثقافة المجتمعية. فضلا عن قدرتها التحفيزية القوية والمؤثرة في مواجة التحديات الصعبة التي تواجة المجتمع ككل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.