افتتاح مكتب إقليمي لغرفة التجارة العربية البرازيلية بالقاهرة

0 1

نائب رئيس البرازيل : ضرورة تضافر جهود حكومتي البلدين ورجال الاعمال لتعزيز حركة التجارة والاستثمارات المشتركة
ولفتت وزيرة التجارة والصناعة الى الدور الهام للمكتب في تنمية التبادل التجاري بين مصر والبرازيل وكنقطة انطلاق للتعاون بين مصر والبرازيل الى اسواق دول افريقيا وتحقيق الاستفادة من اتفاقات التجارة الحرة التي تربط مصر بدول القارة الافريقية والتى تشمل اتفاقية الكوميسا واتفاقية التجارة الحرة القارية والتي تعمل على تحرير التجارة بين كافة دول القارة السمراء.
وتوجهت وزيرة التجارة والصناعة بالشكر لجامعة الدول العربية ومؤسساتها العريقة وعلى رأسها اتحاد الغرف العربية لدورها الهام في تحقيق المكاسب المتبادلة بين الشعوب العربية و تقوية الروابط بين الدول العربية وكافة دول العالم.
ومن جانبه أوضح السيد/ #هاميلتون_موراو، #نائب_رئيس_جمهورية_البرازيل_الاتحادية أن إنشاء مكتب للغرفة التجارية البرازيلية بالقاهرة سيسهم في اعطاء دفعة كبيرة لمستوى التعاون الاستثماري والتجاري بين البلدين خلال المرحلة المقبلة خاصة وأن هذا المكتب يعد المكتب الثاني للغرفة بعد تجربتها الناجحة بفتح مكتب في دبي منذ عامين الأمر الذي يعكس قوة العلاقات بين مصر والبرازيل، لافتا الي ضرورة تضافر الجهود بين حكومتي البلدين ورجال الاعمال لتعزيز حركة التجارة بين مصر والبرازيل التي تخطت 2.5 مليار دولار خلال العام الماضي رغم أزمة فيروس كورونا.
وأشاد موراو بما نجحت مصر في تحقيقه خلال السنوات الماضية من تقدم ملموس على صعيد الإصلاح الاقتصادي وتحقيق التنمية الشاملة وتعزيز البنية التحتية حيث يتوقع ان تكون مصر مركز انطلاق البرازيل، نحو دول القارة الإفريقية، لافتا الي انه ناقش مع الرئيس السيسي اهمية ربط القاهرة وساوبالو بخط تبادل تجاري مباشر، وتوسيع التجارة والخدمات ونطاق التبادل الحضاري والتجاري.
وقال الدكتور/ #خالد_حنفي #رئيس_اتحاد_الغرف_العربية إن حجم التجارة بين مصر والبرازيل يقدر بنحو 2.5 مليار دولار، لكنه لا يرقى لما يطمح إليه البلدين خاصة ان العلاقات التجارية بين البلدين تقوم على فكرة التبادل التجاري البسيط، في شكل تصدير واستيراد ودخول أسواق، بينما تسعى البلدين إلى خلق تحالف أعمال استراتيجي مؤسس على نطاق محوري، سيكون أولها في مصر عبر المناطق المحورية والمناطق الصناعية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.