أسعار تصدير الثوم تهبط وتخالف توقعات المصدرين لنهاية الموسم

0 8

انخفضت أسعار تصدير محصول الثوم المصرى فى نهاية الموسم التصديرى، بسبب انخفاض طلبات التصدير بصورة مفاجئة .

قال محمد النساج، رئيس مجلس إدارة شركة النساج للحاصلات الزراعية، إن التراجع الحاد فى أسعار الثوم مع نهاية موسم التصدير سببه انخفاض الطلب من سوق الأردن فى ظل استيرادها كميات كبيرة من سوريا هذا العام.

وهبطت أسعار الثوم خلال الشهرين الماضيين إلى 22 ألف جنيه للطن من الثوم الأحمر على ظهر الحاوية، مُقابل 28 ألفًا على ظهر الحاوية نهاية يوليو الماضي، وكان يصل إلى 31 ألف جنيه الموسم الماضي قبل التجهيز.

يأتى موسم تصدير الثوم (أخضر) بين أشهر فبراير- مايو من كل عام، ويتم بيعه محليًا بشكل أكبر، خاصة أن الأحجام كانت صغيرة ومتوسطة فيما يفضل المصدرون الأحجام الكبيرة للثمرة، وتصدر نسبة أكبر من المحصول في صورة جافة بين مايو- أغسطس من كل عام.

أوضح أن «صادرات الثوم خلال السنوات الأربع الأخيرة اعتمدت على التعاقدات مع سوق تايوان في بداية الموسم، وحتى نهاية شهر يوليو، وبعدها تُصدر الكميات الأكبر إلى الأردن بداية من أغسطس، فضلا عن توجيه كميات كبيرة إلى البرازيل».

أشار إلى لجوء الشركات والتجار إلى تخزين كميات كبيرة من الثوم في بداية الموسم الجاري رغبة في الاستفادة من زيادة الأسعار فى نهايته كما كان يحدث كل عام، لكن لم تتحقق التوقعات.

تابع: «عندما انخفضت الأسعار نهاية يوليو الماضي وتراجع الطلب التصديري دفعهم الأمر إلى التخلص من المخزون وزاد المعروض في السوق وانخفض السعر بشكل حاد».
أوضح أن سعر الثوم فى السوق المحلية يتراوح بين 15و17 ألف جنيه للطن جملة، مقابل 20و22 ألف جنيه قبل شهرين».

قال حسن البشبيشى، نائب رئيس مجلس إدارة شركة جودة للحاصلات الزراعية، إن إنتاج محصول الثوم انخفض العام الجاري 40% مقارنة بحجم محصول العام الماضى.
أوضح أن انخفاض الإنتاج يعنى ارتفاع الأسعار، لكن اضطرابات السوق العالمية أثرت على الطلب كثيرًا.

أضاف أن الأسعار المحلية أفضل من أسعار التصدير حاليًا في ظل نقص المعروض، ما يدعو لتسويق كميات أكبر محليًا.

قالت مصادر في وزارة الزراعة، إنه يجب المحافظة على التعاقدات التصديرية مع العملاء فى الخارج رغم انخفاض الأسعار، حتى لا تفقد مصر حصتها بين المتنافسين الكبار.

تأتى مصر في المرتبة الرابعة بين البلدان الأكثر إنتاجًا للثوم عالميًا، بإجمالى كميات تصل إلى 280 ألف طن سنويًا، لكن الصادرات تتراوح بين 30و36 ألف طن سنويًا.

أوضحت أن انخفاض الأسعار العالمية لا يعني خسارة السوق، خاصة وأن الوزارة استطاعت فتح أسواقًا مهمة للثوم فى السنوات الأخيرة، على رأسها البرازيل، ومتوقع أن تحصل على كميات كبيرة في السنوات المقبلة».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.