أسباب ارتفاع سعر السكر

0 2

بدأت مصر، السبت، تطبيق زيادة أسعار السكر المورد للمصانع، من 9500 جنيه (604.8 دولار) إلى 10 آلاف جنيه (636.6 دولار) للطن، وفسر مصنعون، أسباب الارتفاع إلى التضخم العالمي نتيجة زيادة الطلب بعد التعافي من جائحة فيروس كورونا المستجد، وزيادة أسعار الشحن عالميًا، مما أدى إلى زيادة طن السكر بقيمة 2500 جنيه (159.2 دولار) منذ شهر سبتمبر وحتى مطلع العام الجاري بنسبة نمو 35%، وتوقع المصنعون أن ينعكس ارتفاع السكر على زيادة أسعار الحلويات والمواد الغذائية بنسب متفاوتة، حسب حجم استخدامه في إنتاج المنتجات.

ورفعت وزارة التموين والتجارة الداخلية المصرية، سعر السكر السكر ليصبح سعر الكيلو الواحد من 8.5 جنيه (0.541 دولار) للكيلو إلى 10.5 جنيه (0.668 دولار) وذلك ضمن زيادة شملت 7 سلع تموينية أخرى، أبرزها العدس والمكرونة والمسلى الصناعي والجبنة، فيما تم خفض سعر الفول المعبأ وزن 500 جرام إلى 7.5 جنيه (0.477 دولار) من 9.9 جنيه (0.630 دولار)، بحسب قرار رسمي.

قال أحمد أبو اليزيد رئيس شركة الدلتا للسكر-إحدى شركات القابضة للصناعات الغذائية- إن حجم استهلاك مصر من السكر يبلغ 3.3 مليون طن سنويًا، بمتوسط 34 كيلو سنويًا لكل فرد، تنتج مصر محليا منها نحو 89-90% بواقع 900 ألف طن منتج من قصب السكر، 1.8 مليون طن من البنجر، 250 ألف طن من الجلوكوز والفركتوز، وتستورد مصر من 300-350 ألف سنويًا من السكر الخام، أغلبها من السوق البرازيلي، ويتم تكريره في شركة السكر والصناعات التكاملية المصرية.

وتصرف مصر عدة سلع أساسية للمواطنين شهريًا من خلال بطاقات دعم تعرف باسم “بطاقة التموين”، ويحصل كل مواطن مقيد بالبطاقة على 50 جنيها (3.2 دولار) تنفق لاختيار أصناف من 27 سلعة تموينية متاحة لدى محلات مخصصة لذلك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.